البشير يبحث بالقاهرة تطورات السلام السوداني
آخر تحديث: 2004/1/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/1/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/27 هـ

البشير يبحث بالقاهرة تطورات السلام السوداني

مباحثات مبارك والبشير جاءت قبل وقت قصير من نهاية مفاوضات السلام السودانية (أرشيف ـ الفرنسية)

قال وزير الاعلام المصري صفوت الشريف إن القمة المصرية-السودانية التي عقدت اليوم "النتائج التي تم التوصل اليها في عملية تحقيق السلام في السودان".

وأضاف الشريف أن القمة تطرقت كذلك "لمجمل الأوضاع العربية والوضع في الشرق الأوسط والاتصالات الجارية في هذا الشأن إلى جانب الشأن العراقي وكذلك التحرك والتنسيق بالنسبة للقارة الأفريقية".

وكان وزير الخارجية السوداني مصطفى عثمان إسماعيل قد أوضح قبيل بدء القمة أن مبارك والبشير سيبحثان تطورات المفاوضات الجارية ودور مصر المحوري في عملية السلام ومساعدة السودان "على إعادة البناء والحفاظ على وحدته".

وأضاف أن الرئيس السوداني سيطلع نظيره المصري على "ما تم إنجازه والقضايا العالقة" وسيتطرق إلى الأوضاع في المنطقة.

وأضاف أن الرئيسين سيتناولان انعكاسات القضايا العالمية على الأوضاع في السودان والمنطقة "مثل مكافحة الإرهاب وقضايا التجارة العالمية ودور مصر لمساعدة السودان للانضمام لمنظمة التجارة العالمية باعتبارها عضوا فيها".

وقد اختتم الرئيس السوداني عمر البشير زيارة قصيرة -دامت عدة ساعات- لمصر بعد محادثات مع الرئيس حسني مبارك اتفقا خلالها على تعزيز آليات التكامل بين البلدين.

السلام السوداني
وتأتي زيارة البشير في الوقت الذي تشهد فيه المباحثات بين وفدي المفاوضات السودانية بعض الخلافات التي تحول دون وصول الجانبين لاتفاق سلام نهائي يضع نهاية للنزاع المستمر منذ عقدين.

وفي هذا الصدد، قال متمردو جنوب السودان الذين يتفاوضون مع الحكومة لوضع نهاية للحرب الأهلية إنه لا يمكن التوصل إلى اتفاق نهائي للسلام قبل حل الخلاف بشأن وضع ثلاث مناطق متنازع عليها.

وقال ياسر عرمان المتحدث باسم الجيش الشعبي لتحرير السودان إن المحادثات بخصوص المناطق الثلاث مستمرة وإنه يتعين التوصل إلى حل. واستبعد أي اتفاق سلام نهائي ما لم يتم التوصل إلى اتفاق بخصوص المناطق الثلاث، وأعرب عن اعتقاده بأن الخلاف على هذه المناطق يمكن تسويته.

وكان الرئيس السوداني قد صرح بأن محادثات السلام التي تستضيفها كينيا ليس من شأنها تسوية وضع المناطق الثلاث، وهي جبال النوبة وجنوب النيل الأزرق وأبيي.

ويواصل رئيسا وفدي التفاوض النائب الأول للرئيس السوداني علي عثمان محمد طه وزعيم الجيش الشعبي لتحرير السودان جون قرنق مباحثاتهما اليوم بشأن وضع المناطق المتنازع عليها بهدف الانتهاء من هذه المسألة قبل الانتقال إلى موضوع اقتسام السلطة.

وأكد مراسل الجزيرة بمنتجع نيفاشا في كينيا أن مقترحات المبعوث الأميركي جون دانفورث لم تفلح بعد في إزالة الخلافات بين وفدي المفاوضات الحكومة السودانية والحركة الشعبية لتحرير السودان.

المصدر : الجزيرة + وكالات