عمرو موسى (أرشيف)
انتقد الأمين العام لجامعة الدولة العربية عمرو موسى التصريحات التي أدلى بها رئيس الوزراء البريطاني توني بلير الذي ربط التقدم بعملية السلام بما أسماه بوقف الإرهاب.

وقال موسى للصحفيين اليوم "لن يحدث تقدم في عملية السلام ما لم يتم وقف الحصانة التي تتمتع بها إسرائيل المعطاة لها من قبل بعض الدول الكبرى والسماح لها بالاستمرار في بناء الجدار العازل العنصري وفي بناء المستوطنات".

وأكد أنه إذا لم تغير إسرائيل من سياساتها العدوانية ضد الشعب الفلسطيني وإذا لم يتم وقف الحصانة لإسرائيل فلن يتحقق السلام. وكان بلير قال الخميس الماضي أمام مجلس العموم "أعتقد حقيقة أنه من المستحيل استئناف عملية السلام هذه بسبب عدم توقف الإرهاب".

من جانب آخر شدد وزير الخارجية الإيرلندي براين كوين -الذي تترأس بلاده الدورة الحالية للاتحاد الأوروبي- اليوم على وقف العنف في الأراضي الفلسطينية وعودة الفلسطينيين والإسرائيليين إلى الحوار.

وقال كوين في ختام محادثاته مع الرئيس المصري حسني مبارك "نأمل أن يتوقف العنف الذي حصل في غزة أخيرا لأن العنف لا يشكل الوسيلة الملائمة, سواء أتى من جانب الفلسطينيين أو الإسرائيليين". وطالب الجميع بالتمسك بخريطة الطريق والعمل على تطبيقها.

وردا على سؤال بشأن اقتراح الرئيس الفرنسي جاك شيراك عقد مؤتمر دولي للسلام في الشرق الأوسط وإقرار إشراف دولي, قال كوين إن الاتحاد الأوروبي لم يعتمد بعد موقفا مشتركا بشأن هذا الاقتراح.

المصدر : وكالات