جنديان أميركيان يقتادان اثنين من المعتقلين عقب الهجوم (الفرنسية)

اعتقلت قوات الاحتلال الأميركي ثلاثة عراقيين فور انفجار عبوة ناسفة بطريق في المشاهدة قرب التاجي شمال بغداد مما أسفر عن مصرع ثلاثة جنود أميركيين وشرطيين عراقيين إضافة إلى جرح جنديين أميركيين وتدمير عربة عسكرية.

وقال متحدث عسكري أميركي إن المعتقلين كانوا يستقلون عربة نقل في نفس المنطقة، وإنه عثر في عربتهم على مواد تستخدم في صناعة القنابل. ووقع الانفجار صباح اليوم بينما كان جنود من فرقة المشاة الرابعة يقومون بأعمال الدورية في عربة من طراز برادلي التي تشبه دبابة صغيرة مما يوحي بأن العبوة كانت بالغة القوة. وبذلك وصل عدد الجنود الأميركيين الذين قتلوا منذ احتلال العراق 500 جندي.

من ناحية أخرى أعلنت مصادر في الشرطة العراقية في بعقوبة اليوم اعتقال ثلاثة أشخاص وصفتهم بأنهم مهربو أسلحة والعثور على أسلحة في سيارتهم.

وأوضحت المصادر أن المعتقلين اعترفوا خلال الاستجواب بأنهم يقومون بتهريب الأسلحة بين بغداد وبعقوبة، وأن الشرطة تعتقد أنهم على علاقة مع مرتكبي الهجمات.

طلائع القوات اليابانية للعراق تصل الكويت (رويترز)
ويأتي الهجوم الأخير على قوات الاحتلال شمال بغداد بينما بدأت في مدينة السماوة جنوبي العراق الاستعدادات لوصول القوات اليابانية التي غادرت بلادها لأول مرة منذ الحرب العالمية الثانية رغم الانتقادات الشديدة التي رافقت قرار إرسالها.

وسيشارك الجنود اليابانيون بقية قوات التحالف عمليات حفظ الأمن وتوفير المرافق الضرورية وهو ما يدفع الناس في السماوة إلى حالة من الترقب الحذر.

وقال متحدث باسم القوات الأميركية إن فريقا من الجنود اليابانيين مكونا من 35 عسكريا وصل إلى الكويت في ساعة مبكرة من صباح اليوم السبت متوجها إلى العراق تمهيدا لنشر ألف جندي هناك أواخر الشهر الجاري.

أزمة الانتخابات
يأتي ذلك في وقت تشهد فيه الساحة السياسية العراقية تأزما بشأن نقل السلطة، وبهذا الخصوص يتوقع وصول بعثة خبراء من الأمم المتحدة إلى العراق قريبا للبحث في إمكانية إجراء انتخابات الجمعية الانتقالية كما يطالب بذلك المرجع الشيعي الأعلى آية الله علي السيستاني.

علي السيستاني
وأعلن مسؤول غربي كبير مطلع على هذا الملف أن الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان سيدرس مهمة هذا الوفد الاثنين خلال الاجتماع الذي سيعقده مع أعضاء من مجلس الحكم الانتقالي في العراق والحاكم الأميركي للعراق بول بريمر وممثل بريطانيا بمجلس الأمن جيريمي غيرنستوك.

وتمسكت الولايات المتحدة أمس بموعد خطة نقل السلطة للعراقيين المحدد نهاية يونيو/حزيران المقبل. لكنها أظهرت بعض الليونة إزاء إدخال تعديلات على الخطة.

وقال بول بريمر بعد اجتماعه بالرئيس جورج بوش في واشنطن ليلة أمس إن بلاده مستعدة لإدخال تغييرات في خطة نقل السلطة إلى العراقيين، ربما بتغير طريقة اختيار المجلس الانتقالي وتقديم إيضاحات أخرى. لكنها ترفض إرجاء تنفيذها إلى ما بعد الموعد المحدد.

وسعى بريمر إلى التقليل من شأن الخلاف مع السيستاني بشأن الخطة. ويصر السيستاني على إجراء انتخابات مباشرة في جميع أرجاء العراق لاختيار جمعية وطنية تشرف على تنصيب حكومة وطنية، رغم قول بريمر ومجلس الحكم الانتقالي إن أسبابا فنية وضيق الوقت يحولان دون تحقيق هذا الهدف.

المصدر : الجزيرة + وكالات