باول حيث سوريا التخلي عن أسلحتها غير التقليدية
دعا وزير الخارجية الأميركي كولن باول سوريا مجددا إلى وقف دعمها لما أسماه الإرهاب والتخلي عن برامج الأسلحة المحظورة لإقامة علاقات أفضل مع الغرب.

وقال باول في مقابلة مع شبكة سكاي نيوز التلفزيونية البريطانية إن واشنطن لا تبحث عن المشاكل مع سوريا ولم تضعها ضمن "محور الشر"، لكنه أعرب عن قلق بلاده مما وصفه "بعض سياسات سوريا فيما يتعلق بدعم النشاط الإرهابي وفيما يتعلق بما قد يفعلونه بأسلحة الدمار الشامل".

ودعا باول دمشق إلى أن تحذو حذو ليبيا في كشف برامجها غير التقليدية. وأشاد بقرار طرابلس هذا ووصفه بأنه مهم وإيجابي، مشيرا إلى أن ليبيا لم تجن شيئا منها عدا الإدانة الدولية وحرمانها من الانفتاح السياسي والفرص الاقتصادية.

وأعرب الوزير الأميركي عن أمله في أن تعيد سوريا النظر بسياستها في ضوء تغير الوضع في العراق وباقي المنطقة. وتأتي هذه التصريحات في إطار حملة الاتهامات الأميركية لسوريا بتسهيل دخول عناصر المقاومة الأجنبية إلى العراق.

وفي المقابل تنفي سوريا بشدة الاتهامات الأميركية بدعم ما يسمى الإرهاب وتطوير أسلحة دمار شامل. وكان الرئيس السوري بشار الأسد قد دعا واشنطن مؤخرا إلى المساعدة في استئناف المفاوضات السورية الإسرائيلية المتوقفة منذ عام 2000.

المصدر : وكالات