الاحتلال يفرض إغلاقا تاما على قطاع غزة
آخر تحديث: 2004/1/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/1/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/24 هـ

الاحتلال يفرض إغلاقا تاما على قطاع غزة

آثار العملية الفدائية في معبر بيت حانون (رويترز)

فرض جيش الاحتلال الإسرائيلي إغلاقا تاما على قطاع غزة دون أن يفصح عن أسباب القرار أو الهدف منه أو تحديد مدة الإغلاق.

وجاء في بيان عسكري "بموجب قرار صادر عن الطبقة السياسية وبالنظر إلى الوضع تم فرض الإغلاق على مجمل قطاع غزة". وأضاف البيان "خلال الإغلاق سيسمح بالمرور (بين القطاع وإسرائيل) للحالات الإنسانية بالتنسيق مع مكاتب الارتباط" الإسرائيلية الفلسطينية.

وقال مراسل الجزيرة في فلسطين إن الإغلاق جاء ردا على العملية الفدائية التي نفذتها أمس سيدة فلسطينية على مداخل معبر بيت حانون والتي أسفرت عن مقتل أربعة جنود إسرائيليين وجرح 10 آخرين.

وأوضح المراسل أن الإغلاق سينتج عنه منع ما يقارب 12 ألف فلسطيني من الدخول إلى أماكن عملهم في إسرائيل وأربعة آلاف من الدخول إلى المنطقة الصناعية. ويتوقع مراقبون أن يستمر لعدة أيام.

توغل في جنين
وعلى صعيد آخر أفاد مراسل الجزيرة في مدينة جنين أن قوات إسرائيلية توغلت داخل المدينة مدعومة بما يقارب 20 آلية عسكرية وسيارات جيب.

فلسطينيون ينتظرون على معبر بيت حانون (الفرنسية)

ونقل المراسل عن شهود عيان قولهم إن مقاتلين من مجموعات الشهيد زياد العامر التابعة لكتائب شهداء الأقصى تصدت لقوات الاحتلال في أكثر من محور أثناء قيامها بعمليات الدهم والتفتيش لمنازل في الحي الشرقي وفي غرب المدينة.

وقد أصدرت كتائب شهداء الأقصى في مخيم جنين بيانا توعدت فيه بتنفيذ عمليات موجعة في العمق الإسرائيلي ردا على محاولة اغتيال قائد الكتائب في الضفة زكريا الزبيدي.

وفي طولكرم اجتاحت قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم المدينة بعد يوم واحد من انسحابها منه وفرضت عليه حظر التجوال وأخلت إحدى الحارات من ساكنيها وأبقتهم في العراء.

وقامت قوات الاحتلال بهدم منزل عائلة الشهيد طارق عبد ربه من كتائب القسام كما نسفت منزل عائلة هيثم اللوسي من قادة كتائب شهداء الأقصى التابعة لفتح والذي اعتقلته يوم أمس.

وكانت قوات عسكرية كبيرة قد اقتحمت المخيم مع ساعات الفجر وفرضت عليه حظرا مشددا للتجوال.

عرض أميركي
من ناحية أخرى كشف عضو المكتب السياسي لحركة حماس الدكتور عبد العزيز الرنتيسي في حديث للجزيرة من غزة النقاب عن أن حماس رفضت رفضا قاطعا عرضا أميركيا بالتخلي عن المقاومة مقابل توفير الحماية لقادتها.

الرنتيسي يرفض التخلي عن المقاومة (أرشيف)

وأكد الرنتيسي أن قادة حماس مستعدون للاستشهاد وأن الحديث عن أي مساع سلمية أصبح غير مجد. وقال إن العملية الفدائية الأخيرة التي نفذتها أم لطفلين بالاشتراك بين كتائب القسام وشهداء الأقصى تعبر عن وحدة الشعب الفلسطيني وتمسكه بخيار المقاومة.

وكانت حركة حماس وكتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح أعلنتا في بيان مشترك مسؤوليتهما عن العملية. وأوضحت الحركتان أن الهجوم جاء للثأر من استمرار إسرائيل في قتل الفلسطينيين.

وقد حملت كل من حماس وشهداء الأقصى جيش الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية تصعيد أعمال العنف وتوعدت بتصعيد هجماتها ضد قوات الاحتلال.

من جانبها نددت الولايات المتحدة بشدة بالعملية الفدائية التي نفذتها فلسطينية عند معبر بيت حانون بين قطاع غزة وإسرائيل ووصفتها بالشنيعة.

كما أدانت واشنطن على لسان المتحدث باسم خارجيتها تصريحات أشاد فيها الزعيم الروحي لحركة المقاومة الإسلامية حماس الشيخ أحمد ياسين بالعملية واتهمته بـ"التحريض على الإرهاب والعنف ضد الأبرياء".

وأضاف ريتشارد باوتشر أن القنصل الأميركي العام في القدس ديفد بيرسي أجرى محادثات مع رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع وأبلغه بضرورة التحرك ضد بعض المجموعات مثل حماس.

المصدر : الجزيرة + رويترز