قوات الأمن السعودية تنتشر في الرياض لمنع تظاهرة دعت لها الحركة الإسلامية للإصلاح(الفرنسية-أرشيف)
التحق دبلوماسي سعودي سابق في لاهاي بالحركة الإسلامية للإصلاح التي تتخذ من لندن مقرا لها.

وقال مشعل ذعار المطيري الذي أزيح من منصبه بعد تنديده بالفساد في سفارة بلاده لدى هولندا "الآن وبعد أن قبلت أوراق طلب اللجوء أعلن أن قضيتي مع الدولة لم تعد مجرد براءة ذمة تجاه الفساد المالي والإداري في السفارة والوزارة".

وأضاف المطيري الذي كان يتحدث من لاهاي "أعلن أن النظام الحاكم لا يستحق أي شرعية ما دام الشعب ودينه والوطن ومقدراته تحرق من أجل متعة الأسرة الحاكمة والحاشية المنتفعة منها".

وقال إنه يعتبر نفسه معارضا للنظام السعودي، وتنفيذا لذلك فإنه يضع كل قدراته وعلاقاته تحت تصرف الحركة الإسلامية للإصلاح بقيادة سعد الفقيه.

ونصح الدبلوماسي السعودي السابق كل من تسمح له ظروفه من الدبلوماسيين وغيرهم من السعوديين بأن يحذو حذوه "والتعجيل بالمساهمة في إنقاذ البلد من خلال حركة الإصلاح المباركة".

وكان المطيري (42 عاما) أعلن في يوليو/ تموز 2002 أنه طلب اللجوء إلى هولندا بعد إزاحته من منصبه بسبب تنديده بالفساد في السفارة. وقد شغل المطيري منصب ملحق إداري لثلاث سنوات والتحق بالسلك الدبلوماسي منذ العام 1982 لكنه أقر بأنه كان مسؤولا عن الشؤون الأمنية في لاهاي.

يشار إلى أن الحركة الإسلامية للإصلاح تأسست عام 1996 وتبث إذاعتها الخاصة "صوت الإصلاح" منذ ديسمبر/ كانون الأول 2002 من لندن برامج باللغة العربية تنتقد الحكومة السعودية.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية