عارضت غالبية المشاركين في استفتاء طرحته الجزيرة نت في الفترة من 10 إلى 13 يناير/ كانون الثاني إقامة دولة ثنائية القومية في فلسطين.

فقد صوت ضد هذا الخيار 57.5% من المشاركين في التصويت الذين بلغ عددهم أكثر من 46 ألف شخص، في حين أيده 42.5% من المصوتين.

وجاء التصويت إثر التهديد الذي أطلقه رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع في الثامن من الشهر الجاري باللجوء إلى خيار الدولة ثنائية القومية إذا أصرت إسرائيل على بناء الجدار العازل، وبعد أيام من تهديد رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون بتنفيذ خطة لفك الارتباط مع الفلسطينيين من جانب واحد.

ويبدو أن الغالبية رفضت هذا الطرح لاعتبار أن فيه تنازلا عن حق الفلسطينيين في إقامة دولة وهو ما أقره القانون الدولي. كما أن البعض –ومن أبرزهم الإسلاميون- لازالوا يرفضون الاعتراف بدولة إسرائيل ناهيك عن فكرة دولة ثنائية القومية.

وقد يذهب جزء من هذه الغالبية لعدم قبول الفكرة على اعتبار أنها غير قابلة للتنفيذ خاصة أنها قوبلت برفض إسرائيلي وأميركي شديدين، كما قد يعارض البعض مجرد طرح هذه الفكرة لما لها من آثار في تأجيج الشارع الإسرائيلي ضد العملية السلمية.

ويؤكد اليمين الإسرائيلي أن الفلسطينيين ما زالوا لم يتخلوا عن حلم تدمير دولة إسرائيل، وقد عبرت عن ذلك الحكومة الإسرائيلية تعليقا على تصريحات قريع، وقال وزير شؤون الأمن الفلسطيني السابق محمد دحلان في مقابلة مع الجزيرة إن هذا الطرح سيعزز السياسات اليمينية لرئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون.

المصدر : الجزيرة