انفجارات في بغداد وإصابة جنديين إستونيين بهجوم بالقنابل
آخر تحديث: 2004/1/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/1/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/20 هـ

انفجارات في بغداد وإصابة جنديين إستونيين بهجوم بالقنابل

آخر الانفجارات التي هزت العاصمة العراقية (الفرنسية)

دوت أصوات ثلاثة انفجارات في وقت مبكر من صباح اليوم الأحد في بغداد قالت قوات الاحتلال إنها لا تمتلك أي معلومات عن مصدرها فيما أصيب جنديان إستونيان أمس السبت بجروح في هجوم بالقنابل وقع قرب سوق شعبي في مدينة أبو غريب غرب بغداد.

وأعلنت قيادة الأركان الإستونية أن الجنديين كانا يقومان بدورية روتينية بجوار السوق فأصيبا وتضررت آلية عسكرية أميركية كانت في الجوار. وتعمل الوحدة الإستونية التي تتألف من 32 رجلا تحت القيادة الأميركية وهي مكلفة بالبحث عن الأسلحة ومكافحة التهريب. وقد جرح حتى الآن ثمانية جنود إستونيين في حوادث مختلفة بالعراق.

وفي بغداد أطلق مسلحون مجهولون في وقت متأخر من مساء السبت ثلاث قذائف صاروخية على قاعدة عسكرية أميركية قرب جامع أم القرى في منطقة حي العدل.

ويأتي الهجوم عقب مقتل ستة عراقيين أربعة منهم في مدينة العمارة والاثنان بمدينة الشطرة جنوب العراق, كما أصيب عدد آخر بجروح أثناء مواجهات بين الشرطة العراقية ومئات المتظاهرين من العاطلين عن العمل. كما شهدت مدينة الكوت بمحافظة واسط مظاهرات مماثلة طالب المشاركون فيها بتوفير فرص عمل لهم وحل المجلس البلدي متهمين أعضاءه بالمحاباة والفساد.

قوات الاحتلال تدعي العثور على أسلحة بها مواد كيماوية (رويترز)

أسلحة مشبوهة
وأعلنت قيادة القوات الدانماركية العاملة بالعراق أمس أن الجنود الدانماركيين عثروا يوم الجمعة الماضي على 36 قذيفة مورتر عيار 120 مم في جنوب العراق وأظهرت الاختبارات الأولية عليها أنها ربما تحتوي على غاز مسبب للبثور.

ونشرت قيادة عمليات الجيش الدانماركي على موقعها في الإنترنت بيانا قالت فيه إن القذائف وجدت مدفونة في منطقة تبعد 75 كلم جنوبي العمارة الواقعة شمال البصرة.

ويرجح بيان الجيش الدانماركي أن تكون هذه القذائف قد دفنت قبل أكثر من عشرة أعوام إبان الحرب العراقية الإيرانية.

وأضاف البيان أن القذائف احتوت على سائل أبيض تسرب من أكياس البلاستيك التي لفت فيها، وينتظر أن تظهر نتائج الاختبارات النهائية خلال اليومين المقبلين.

كما أشار البيان إلى أن أربعة أنواع مختلفة من وسائل الاختبار استخدمت على ثلاثة من قذائف المورتر مضيفا أن أكثر من مائة قذيفة أخرى يمكن أن تكون مدفونة في نفس الموقع.

تزامنا مع ذلك قال نائب قائد قوات الاحتلال الأميركي مارك كيميت إن هناك تقارير أولية تشير إلى أن سقوط المروحية الأميركية جنوب مدينة الفلوجة الخميس كان نتيجة إصابتها بنيران أرضية. وأشار كيميت إلى أن التحقيق في هذا الحادث لم يكتمل بعد.

صدام ساعة القبض عليه (رويترز)

أسير حرب
كما نفى كيميت ما تردد عن وجود صفقة بين القوات الأميركية والرئيس العراقي المخلوع صدام حسين كانت وراء تغيير وضعه إلى أسير حرب. وأثار اعتبار البنتاغون الأميركي الرئيس العراقي السابق أسير حرب استياء كبيرا في العراق.

فقد عبر عضو مجلس الحكم الانتقالي القاضي دارا نور الدين عن استغرابه لهذا القرار، قائلا إن ذلك لن يؤثر على كون صدام "مجرم حرب" ويجب أن يحاكم من قبل العراقيين وداخل محكمة عراقية. وتوقع أن يمثل صدام أمام هذه المحكمة خلال ستة أشهر. وأبدى نور الدين امتعاضه من إصدار واشنطن هذا الوصف دون التشاور مع الجهات العراقية.

وكانت وزارة الدفاع الأميركية اعتبرت الجمعة أن صدام "أسير حرب" واضعة حدا للغموض الذي كان يلف وضعه القانوني منذ إلقاء القبض عليه يوم 13 ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات