أعضاء من وفد البربر يطرحون مطالبهم (الفرنسية)
أعلنت الإذاعة الرسمية الجزائرية أن المفاوضات بين الحكومة وتنسيقية العروش القبائلية -التي انتهت مرحلتها الأولى في السادس من هذا الشهر بتوقيع بروتوكول اتفاق بين 11 مندوبا عن هذه الحركة ورئيس الحكومة أحمد أويحيى- ستستأنف يوم 18 من يناير/ كانون الثاني في الجزائر العاصمة.

وكانت تنسيقية العروش وافقت الجمعة على استئناف المفاوضات مع الحكومة رغم عدم تلبية واحدة من النقاط الست المسبقة التي طرحتها الحركة في المرحلة الأولى من المفاوضات.

وقد وافقت تنسيقية العروش المجتمعة منذ يوم الخميس في تيزي وزو على بروتوكول الاتفاق وعلى اقتراح أويحيى مناقشة النقطة التي بقيت عالقة والخاصة بحل المجالس البلدية, خلال اللقاءات المقبلة في إطار تطبيق مذكرة القصر التي تم التوصل إليها في مدينة القصر.

وتتضمن هذه الوثيقة التي صادقت عليها حركة الاحتجاج يوم 11 يونيو/ حزيران عام 2001 في القصر شرق العاصمة 15 مطلبا غير قابل للنقاش على حد قول التنسيقية, كالاعتراف بالهوية الأمازيغية وإقرار خطة إصلاح ونهوض اقتصادي بمنطقة القبائل.

ومن المقرر أن تجتمع تنسيقية العروش يوم الـ 15 من الشهر الجاري في تيزي وزو لاختيار أعضاء الوفد الذي سيتفاوض مع الحكومة، شريطة أن تأخذ الأخيرة في الاعتبار -قبل الالتزام بالدخول في حوار مع السلطات- انعكاسات الأزمة التي تهز هذه المنطقة الجبلية الفقيرة منذ اندلاعها ربيع 2001 مما أدى لسقوط حوالي 100 قتيل وآلاف الجرحى.

ومن هذه الانعكاسات وقف الملاحقات القضائية ضد مندوبي تنسيقية العروش والمتظاهرين والإفراج عن الموقوفين وإعفاء تجار القبائل من الضرائب.

المصدر : الجزيرة + وكالات