شعث يدعو الأوروبيين لفرض وقف إطلاق النار
آخر تحديث: 2004/1/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/1/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/19 هـ

شعث يدعو الأوروبيين لفرض وقف إطلاق النار

شعث ووزير الخارجية الإيرلندي في ختام محادثاتهما في بروكسل (الفرنسية)

دعا وزير الخارجية الفلسطيني نبيل شعث أوروبا إلى المساعدة لفرض وقف إطلاق النار في الشرق الأوسط.

وقال شعث الذي كان يتحدث للصحفيين في بروكسل مع الممثل الأعلى لسياسة الاتحاد الأوروبي الخارجية خافيير سولانا إن مساعدة أوروبا لتفعيل خارطة الطريق ضرورية لإنهاء الوضع الراهن المتميز بالجمود.

وقال وزير الخارجية الإيرلندي بريان كوين إن عدم القيام بدور فاعل في المنطقة ليس "ببساطة خيارا" خلال تولي بلاده رئاسة الاتحاد الأوروبي.

ومن المتوقع أن يزور كوين المنطقة الأسبوع المقبل حيث سيجتمع برئيس الوزراء الإسرائيلي ووزير خارجيته يوم الخميس القادم ولكنه لن يجتمع مع الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات. ثم يتوجه إلى مصر للاجتماع مع نظيره المصري يوم السبت القادم.

في غضون ذلك أكدت القيادة الفلسطينية أن من حقها الإعلان عن قيام الدولة الفلسطينية على الأراضي المحتلة عام 67 بما فيها القدس وذلك استنادا للشرعية الدولية والاتفاقات الموقعة مع إسرائيل. جاء ذلك عقب جلسة عقدتها القيادة مساء أمس برئاسة عرفات.

وطالبت القيادة بضرورة تأمين قوات أو مراقبين دوليين بأقصى سرعة ممكنة لحماية الشعب الفلسطيني وعملية السلام وتنفيذ خارطة الطريق والاتفاقيات الموقعة.

تصريحات ياسين

ياسين: استئناف هجمات حماس رهن بتقديرات الجهاز العسكري للحركة (أرشيف -الفرنسية)

من جهة أخرى قال مؤسس حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الشيخ أحمد ياسين أمس الجمعة إن منظمته تقبل بقيام دولة فلسطينية على كامل أراضي الضفة الغربية وقطاع غزة وفق حدود 1967 مع حق عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم مقابل هدنة مع إسرائيل.

واعتبر أن "العدو الإسرائيلي" لا يريد سلاما وأن ما يريده هو السيطرة على المنطقة كلها. ونفى ياسين أن يكون قد تم اتخاذ أي قرار بوقف العمليات داخل إسرائيل رغم عدم القيام بأي هجمات لأكثر من شهرين، وأرجع الأمر لتقديرات الجهاز العسكري للحركة.

وقال مؤسس حماس إن المحادثات بشأن التوصل إلى هدنة غير قائمة حاليا، مشيرا إلى أن حركته رفضت عرضا أميركيا بإعلان هدنة لمدة عام طرحه وسطاء من مصر.

محاولة اغتيال
وميدانيا نجا قائد كتائب شهداء الأقصى في الضفة الغربية زكريا الزبيدي من محاولة اغتيال نفذها الاحتلال في الحي الغربي من مخيم جنين.

وقال مراسل الجزيرة بالمدينة إن كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح أعلنت أن الزبيدي تمكن من الانسحاب من أرض المعركة بعد تبادل لإطلاق النار مع قوات إسرائيلية أدى لإصابته بعيارين ناريين.

وكانت إسرائيل اعتقلت صباح أمس 15 شابا فلسطينيا من بينهم قائد حركة فتح بالمخيم عطا أبو رميلة واثنان من مساعدي الزبيدي وهم من المطلوبين لديها.

وأفاد المراسل بأن مواجهات دارت في المخيم بين شبان فلسطينيين والاحتلال في وقت قامت فيه هذه القوات بعمليات دهم وتفتيش بالمنطقة الغربية من مخيم جنين.

الاحتلال يدهم مخيم جنين ويعتقل 15 فلسطينيا (الفرنسية)

وفي منطقة جنين أيضا اقتحمت وحدة عسكرية إسرائيلية بلدة قباطية المجاورة أثناء ساعات الليل واعتقلت فلسطينيين يشتبه في أنهما من حركة الجهاد الإسلامي وفق مصادر إسرائيلية وفلسطينية.

وفي تطور آخر بدأ 60 سجينا فلسطينيا في معسكر إسرائيلي بالضفة الغربية أمس إضرابا عن الطعام احتجاجا على ظروف اعتقالهم.

ومن جهة أخرى رفضت الفصائل الفلسطينية تصريحات رئيس الوزراء أحمد قريع بإمكانية إقامة دولة ثنائية القومية إذا استمر بناء جدار الفصل.

وكانت تل أبيب وواشنطن رفضتا هذا الخيار واعتبرتاه تهديدا يضع حدا لإسرائيل كدولة يهودية.
المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: