متهم فرنسي بالمغرب يؤكد صلته بالمخابرات الفرنسية
آخر تحديث: 2003/9/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/7/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/9/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/7/14 هـ

متهم فرنسي بالمغرب يؤكد صلته بالمخابرات الفرنسية

صورة من داخل محكمة مغربية أثناء محاكمة المتهمين في تفجيرات الدار البيضاء
قال متهم فرنسي تعتقله السلطات المغربية للاشتباه بضلوعه في تفجيرات 16 مايو/ أيار الماضي بمدينة الدار البيضاء أمس الاثنين إنه يعمل لصالح المخابرات الفرنسية التي طلبت منه تتبع عمل نشطاء إسلاميين مغاربة وجزائريين في بلجيكا وفرنسا والمغرب.

جاء ذلك في رد ريتشارد روبير الملقب بأبو عبد الرحمن على سؤال القاضي عن سبب ذهابه إلى بلجيكا إذ قال في البداية إنه توجه إليها للمتاجرة في السيارات القديمة ليتراجع في النهاية ويقول إنه يعمل لصالح المخابرات الفرنسية.

وأنكر روبير الإشادة بتفجيرات الدار البيضاء مصرحا لهيئة المحكمة أنه يدينها بشدة، كما نفى الانتماء إلى شبكة القاعدة والتخطيط لضرب المصالح الحيوية في فرنسا.

وقال روبير الذي تتهمه السلطات المغربية بالانتماء إلى تيار السلفية الجهادية والتنسيق مع زعماء هذا التيار أمام هيئة المحكمة المكونة من خمسة قضاة إنه فرنسي ويحب بلده ولا يمكن أن يخطط لعمل من هذا النوع.

من جهتها نفت السلطات الفرنسية أن يكون بيار روبير قد عمل لحساب جهاز مكافحة التجسس الفرنسي. وقالت وزارة الداخلية الفرنسية إنها لم تجر أي اتصال مع بيار روبير.

ويحاكم بيار روبير (31 عاما) في الرباط مع مجموعة من 33 شخصا يعتقد أنه "أميرهم" في إطار التحقيق بشأن التفجيرات الخمسة التي نفذت بصورة شبه متزامنة في وسط الدار البيضاء يوم 16 مايو/ أيار الماضي وأسفرت عن سقوط 45 قتيلا بينهم 12 انتحاريا.

ويعتبر روبير الذي اعتنق الإسلام سنة 1993 وتزوج من مغربية وأقام بمدينة طنجة على بعد 278 كلم شمال العاصمة الرباط، ثالث أجنبي يعتقل بتهم الإرهاب لصلته بتفجيرات الدار البيضاء بعد مواطنه بيكار بيريك الذي حكمت نفس المحكمة ببراءته والبريطاني جونس بيري الذي أخلت محكمة في مدينة فاس منذ أسبوعين سبيله من نفس التهمة.

المصدر : وكالات