الغارة الجوية الإسرائيلية أصابت 11 مدنيا فلسطينيا بينهم أطفال (رويترز)

نجا أحد كوادر كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) من محاولة اغتيال بعد أن قصفت مروحيات حربية إسرائيلية منزله الكائن في مدينة خان يونس جنوبي قطاع غزة.

وقال مراسل الجزيرة في غزة إن عبد السلام أبو موسى الناشط في كتائب القسام قد غادر منزله الكائن في حي الإسكان النمساوي قرب مخيم خان يونس قبل دقائق من قصفه بثلاثة صواريخ إسرائيلية على الأقل أدت إلى تدمير المنزل كاملا.

وأسفرت الغارة الإسرائيلية أيضا عن إصابة 11 مدنيا فلسطينيا بينهم ثلاثة أطفال بجروح بين متوسطة وخطيرة.

وزعمت مصادر إسرائيلية أن المنزل المستهدف كان يستخدم مستودعا لتخزين متفجرات وأسلحة لحركة حماس لاستخدامها في عمليات ضد إسرائيل.

وأدانت السلطة الفلسطينية الغارة الجوية الإسرائيلية، وقال نبيل أبو ردينة مستشار الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات إن هذه الغارة الإسرائيلية "تصعيد عدواني جديد لن يؤدي إلا إلى مزيد من التدهور".

وقد استشهد 12 من أعضاء حركة حماس في غارات جوية إسرائيلية في قطاع غزة منذ 21 أغسطس/ آب بعد أن أعلنت حكومة أرييل شارون الحرب على الحركة.

ونقلت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية عن رئيس الوزراء أرييل شارون قوله أمس إن زعماء حماس "تقرر قتلهم" وتعهده بمواصلة الحملة الإسرائيلية لاغتيالهم.

اغتيال ياسين

غصت غزة بالمظاهرات التي تهتف بحياة الشيخ ياسين وتطالب بالثأر لمحاولة اغتياله (الفرنسية)
وتأتي الغارة بعد يوم واحد من إصابة مؤسس حركة حماس الشيخ أحمد ياسين بجروح طفيفة بعد أن نجا هو ومساعده إسماعيل أبو هنية من غارة إسرائيلية استهدفتهما.

وكانت مصر والأردن والجامعة العربية والأزهر وجماعة الإخوان المسلمين قد نددوا بالغارة الإسرائيلية لاغتيال الشيخ ياسين. وتوعدت حماس التي استنفرت جميع خلاياها العسكرية بتلقين إسرائيل درسا قاسيا.

وهو التهديد الذي دفع بقوات الاحتلال الإسرائيلي إلى تشديد إجراءاتها الأمنية في مدينة القدس المحتلة ومحيطها تحسبا لوقوع عمليات فدائية ثأرا لمحاولة اغتيال مؤسس حركة حماس الشيخ أحمد ياسين.

وفي السياق أعلنت حماس مسؤوليتها عن زرع قنبلة انفجرت لدى مرور سيارة جيب عسكرية لقوات الاحتلال فوقها عند السياج الفاصل بين إسرائيل وقطاع غزة إلى الشرق من مخيم المغازي مساء الأحد. وأسفر الانفجار عن إصابة ثلاثة جنود إسرائيليين بجروح وصفتها قوات الاحتلال بأنها طفيفة.

وقالت كتائب القسام في بيان لها إن هذه العملية هي الأولى في سلسلة الرد القسامي على محاولة اغتيال الشيخ ياسين وإسماعيل هنية القيادي بالحركة.

وفي تطور آخر أصدرت محكمة عسكرية إسرائيلية على الضابط في الشرطة الفلسطينية رائد الشيخ (29 عاما) حكما بالسجن مدى الحياة مرتين متتاليتين لدوره في قتل جنديين إسرائيليين في الضفة الغربية قبل ثلاث سنوات.

المصدر : الجزيرة + وكالات