دبابتان تحترقان عند مبنى الإذاعة في نواكشوط أثناء المحاولة الانقلابية الفاشلة (الجزيرة - أرشيف)
أفاد مراسل الجزيرة في موريتانيا بأن النائب العام وجه تهم الخيانة العظمى والتآمر على النظام الدستوري وإشاعة القتل والتخريب إلى 129 عسكريا.

وكان هؤلاء العسكريون قد اعتقلوا للاشتباه بتورطهم في المحاولة الانقلابية الفاشلة في الثامن من يونيو/ حزيران الماضي. وقال نائب المدعي العام لدى المحكمة العليا أحمد ولد إسلمو إن الانقلابيين سيمثلون أمام محكمة مدنية.

ونفى ولد إسلموا مضايقة الحكومة الموريتانية لزعماء المعارضة، كما أكد أن المتهمين هم من الضباط وضباط الصف العاملين في الجيش، مضيفا أن حقوق هؤلاء الضباط مضمونة ويمكنهم استقبال عائلاتهم في زيارات.

وكانت القوات الموالية لنظام الرئيس معاوية ولد سيد أحمد الطايع قد تمكنت من إفشال المحاولة التي قام بها ضباط في الجيش الوطني بعد قتال استمر 36 ساعة. وأفادت حصيلة رسمية لضحايا المعارك أن المواجهات أدت إلى سقوط 15 قتيلا و68 جريحا.

وكان المتهمان الرئيسيان في المحاولة الانقلابية محمد ولد شيخنا وصالح ولد حننَّا قد أعلنا في تسجيل بثته قناة الجزيرة في الثاني من سبتمبر/ أيلول الجاري عن تشكيل حركة مسلحة تحمل اسم فرسان التغيير.

وحذرا حسب قولهما من المساس بسلامة زملائهما الذين تمكنت السلطات من اعتقالهم.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية