محاولة اغتيال الشيخ ياسين تلقى تنديدا واسعا (رويترز)

توالت ردود الأفعال على محاولة إسرائيل الفاشلة لاغتيال مؤسس حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الشيخ أحمد ياسين يوم أمس السبت في وقت استنفرت الحركة عناصرها استعدادا لضرب الأهداف الإسرائيلية.

فقد قالت الجامعة العربية إن العملية التي أصيب فيها الشيخ ياسين بجروح في ذراعه وخلفت 17 جريحا معظمهم نساء وأطفال دليل على عدم جدية إسرائيل في التهدئة.

وقال وزير خارجية الأردن مروان المعشر إن هذه التصعيد يهدد عملية السلام، وإن بلاده ترفض المحاولة التي استهدفت أيضا عضو حماس البارز إسماعيل هنية.

ووصف بيان لحزب الله اللبناني محاولة الاغتيال بالخطيرة والتي يجب أن تسقط أوهام المراهنين على سلام مع إسرائيل. وقال البيان إنها "ما كانت لتتم لولا الدعم الأميركي المطلق لإسرائيل".

وفي مصر قال المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين المستشار مأمون الهضيبي في تصريح للجزيرة إن محاولة الاغتيال تكشف ما سماه الروح الإرهابية لقادة إسرائيل.

الهلع وقد بدا على وجوه الأطفال بسبب القصف (رويترز)
وأكدت إسرائيل أنها حاولت اغتيال ياسين، وتعهدت بمواصلة الحرب "بلا هوادة" على حماس وفصائل المقاومة المسلحة الأخرى.

ودعت واشنطن الفلسطينيين وإسرائيل إلى ضبط النفس بعد محاولة الاغتيال، وقال السكرتير الصحفي للبيت الأبيض سكوت ماكليلان في بيان "نحن نتابع الأحداث في المنطقة عن كثب وممثلونا على اتصال بجميع الأطراف المعنية"، وطالب بأن يتبصر الجميع في عواقب أفعاله، مؤكدا في الوقت نفسه التزام واشنطن بخطة السلام.

تنديد فلسطيني
وندد رئيس الوزراء الفلسطيني المستقيل محمود عباس بمحاولة الاغتيال وأصدر بيانا حذر فيه إسرائيل من محاولة الاستفادة من الأزمة السياسية الحالية واستقالة حكومته في تصعيد اعتدائها.

وشجبت القيادة الفلسطينية "الجريمة الآثمة" ضد الشيخ ياسين، ودعت المجتمع الدولي إلى التدخل لمنع إسرائيل من القيام بمحاولات اغتيال ضد القادة الفلسطينيين.

وبينما اتهمت حركة الجهاد الإسلامي الولايات المتحدة بتوفير غطاء لعملية الاغتيال، دعت كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) في بيان كافة فصائل المقاومة إلى تنسيق جهودها لتننفيذ "رد مزلزل" على المحاولة الفاشلة.

وقد عم الغضب مدينة غزة، حيث خرج آلاف المتظاهرين رافعين صور الشيخ ياسين يرددون شعارات تأييد ومساندة لقيادة حماس والاستعداد للتضحية دفاعا عنها، وطالبوا بالاقتصاص من رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون.

حماس تتوعد

حماس تستنفر خلاياها وتتوعد برد مزلزل (الفرنسية)
وفي رد فعله على محاولة اغتياله قال الشيخ ياسين للجزيرة إن الحكومة الإسرائيلية فقدت عقلها وإن عدوانها لن يزيد الفلسطينيين إلا قوة.

أما عبد العزيز الرنتيسي أحد قادة حماس فقد قال إن الحركة ستنتقم من إسرائيل وإن محاولة الاغتيال هذه تأتي في إطار "الإرهاب الصهيوني" وتوعد بأن يكون الرد عنيفا "وأن يفقد الإسرائيليون إحساسهم بالأمن والاستقرار".

وكانت كتائب عز الدين القسام الجناح المسلح لحركة حماس قد دعت جميع خلاياها إلى إعلان حالة الاستنفار القصوى والتخطيط المنظم لضرب الأهداف الإسرائيلية، وقالت الكتائب إن ردها سيكون من نوع آخر لم تعهده إسرائيل من قبل.

المصدر : الجزيرة + وكالات