قرنق يعلق آمالا كبيرة على لقائه طه
آخر تحديث: 2003/9/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/7/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/9/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/7/9 هـ

قرنق يعلق آمالا كبيرة على لقائه طه

جون قرنق (يمين) وعلي عثمان

من المقرر أن يلتقي في وقت لاحق من مساء اليوم النائب الأول للرئيس السوداني علي عثمان محمد طه وزعيم الحركة الشعبية لتحرير السودان جون قرنق.

ووصف قرنق لدى وصوله مطار نيروبي الاجتماع بأنه بالغ الأهمية, مضيفا أن الهدف منه إخراج المفاوضات من تعسرها قبل استئنافها في العاشر من سبتمبر/أيلول القادم.

وقال قرنق إن الجيش الشعبي لتحرير السودان ملتزم بعملية السلام، ولكنه رفض التحدث عن التنازلات التي قد يكون مستعدا لتقديمها في اجتماعه مع طه. وكان علي عثمان قد وصل نيروبي الثلاثاء ليترأس وفد الحكومة في المفاوضات بعدما تأكدت مشاركة قرنق فيها.

ويقول مراقبون إن انعقاد الجولة القادمة بهذا المستوى العالي سيعزز من فرص توقيع اتفاق نهائي ينهي 20 عاما من الحرب الأهلية في السودان.

وعلقت آخر جولة مفاوضات بين الخرطوم والجيش الشعبي لتحرير السودان في 23 أغسطس/آب بسبب معارضة الحكومة لوثيقة قدمتها الهيئة الحكومية للتنمية (إيغاد) لأنها ستقود برأيها إلى انفصال جنوب السودان.

ومن ناحية أخرى وقعت الحكومة السودانية اتفاقا مؤقتا على وقف إطلاق النار مع متمردي منطقة دارفور غرب السودان، في خطوة ستتيح لها التفرغ بشكل أفضل لمفاوضات السلام الجارية مع المتمردين الجنوبيين. وينص الاتفاق الذي تم التوقيع عليه في منطقة أبيشى التشادية المتاخمة للحدود مع السودان على وقف لإطلاق النار بين الطرفين والسيطرة على العمليات التي تقوم بها عناصر من الجانبين أوقعت مئات القتلى في الأشهر الأخيرة.

ويدخل وقف إطلاق النار حيز التطبيق في السادس من سبتمبر/ أيلول على أن تليه في نهاية مدته المحددة بستة أسابيع مفاوضات تمهيدا للتوصل إلى سلام شامل.

المصدر : وكالات