مصطفى عثمان إسماعيل

جدد السودان من على منصة الجمعية العامة للأمم المتحدة طلبه بالحصول على تعويضات من الولايات المتحدة بعد القصف الأميركي منذ خمس سنوات.
وطالب وزير الخارجية السودانية مصطفى عثمان إسماعيل الإدارة الأميركية أمس الاثنين "بإصلاح الخطأ الفادح" الذي ارتكبته بقصفها لمصنع الشفاء للمنتجات الصيدلانية
وتعويض السودان "معنويا وماليا".
ودمر مصنع الشفاء في الخرطوم في أغسطس/ آب 1998 بصواريخ أميركية عقب الهجوم على سفارتي الولايات المتحدة في تنزانيا وكينيا الذي أدى إلى مقتل أكثر من 200 شخص.

وهاجمت الإدارة الأميركية في عهد الرئيس السابق بيل كلينتون المصنع بزعم أنه ينتج أسلحة كيميائية ويملكه زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، الذي تتهمه واشنطن بمسؤولية تفجير سفارتيها في دار السلام ونيروبي.

وأشار الوزير السوداني أثناء إلقاء كلمة بلاده أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة إلى أن "هذه الاتهامات التي لم ترتكز إلى أي أدلة وكما تعلمون رفضتها المؤسسات العلمية والجامعية الأميركية".

المصدر : وكالات