مصر تفرج عن ألف من أعضاء الجماعة الإسلامية
آخر تحديث: 2003/9/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/7/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/9/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/7/8 هـ

مصر تفرج عن ألف من أعضاء الجماعة الإسلامية

مصر تؤكد تخلي قيادات الجماعة الإسلامية عن العنف (أرشيف)
أعلن وزير الداخلية المصري حبيب العادلي أنه تم الإفراج عن نحو 1000 عنصر من أعضاء الجماعة الإسلامية، وأن عمليات الإفراج تجرى تباعا وفق معايير واضحة "تؤكد صدق التحول الفكري الذي طرأ على أولئك الذين أفرج عنهم وصدق التزامهم بنبذ العنف".

وأكد العادلي في تصريحات صحفية أن قيادات الجماعة الإسلامية قد "طلقت العنف بالكامل وأنها لاتمارس الآن أية محاولات لتنظيم صفوفها في عمل سري".

وأشار الوزير إلى أن الإفراج عن عناصر الجماعة الإسلامية يتم الآن بمعدلات أسرع من السابق. وأكد أن وزارة الداخلة تسمح لقيادات الجماعة الإسلامية المسجونين وأفرادها بالخروج إلى أسرهم في إجازات تصل إلى 24 ساعة فى بعض الأحيان لزيارة أقاربهم وممارسة حياتهم الاجتماعية بين أسرهم فى ظل رقابة أمنية مرنة.

من جهة أخرى أكد حبيب العادلي أن ستة من أعضاء تنظيم الجهاد المقبوض عليهم في مصر في الآونة الأخيرة من الأجانب. وأضاف أن ثلاثة منهم من بنغلاديش وثلاثة من تركيا وتونس وماليزيا وأنهم من طلاب جامعة الأزهر. وقال الوزير إن أعضاء التنظيم 25 وتم القبض على 23 منهم وهناك اثنان خارج البلاد.

وكانت السلطات المصرية قد أعلنت القبض على أعضاء التنظيم قبل أسبوعين وقالت إنه استهدف تجنيد عدد من الشبان المصريين للقتال ضد القوات الأميركية والبريطانية في العراق وأفغانستان والقوات الإسرائيلية في فلسطين.

وقال العادلي إن التنظيم اتخذ من بعض الدول الأوروبية والعربية محطات انطلاق إلى المواقع المستهدف نقل المتطوعين إليها وأهم محطاته فى بلجيكا وسويسرا وتركيا وبنغلاديش ورومانيا وليبيا والسودان وسوريا واليمن.

وكانت مصادر قالت إن قائد التنظيم ينتمي إلى دولة إسلامية آسيوية، ولكن العادلي قال إن قائد التنظيم مصري يدعى محمد عبد الدايم وإن أحد القياديين في التنظيم عضو في جماعة الأخوان المسلمين المحظورة وهو طبيب أسنان يدعى مجدي خفاجي.

وأوضح العادلي أن عناصر التنظيم تؤيد توجهات تنظيم القاعدة الذي يقوده أسامة بن لادن ولكنها ليست جزءا من القاعدة. ولكن الوزير أكد أنه لم تضبط أسلحة مع أفراد التنظيم كما لم تضبط أي وثائق أو أدلة تشير إلى أن التنظيم كان يعتزم ارتكاب عمليات في مصر.

المصدر : الجزيرة + وكالات