عمر البشير
أصدرت نيابة الجرائم الموجهة ضد الدولة في السودان أمرا بإيقاف صحيفة ألوان اليومية عن الصدور، وجاء في قرار المحكمة أن الصحيفة درجت على نشر أخبار من شأنها إثارة الفتنة، كما أنها تترصد رموز السلطة من خلال الموضوعات التي تنشرها.

وفى اتصال مع الجزيرة نت وصف رئيس تحرير الصحيفة حسين خوجلى القرار بأنه مأساوي، لأنه حسب قوله لا يتعلق بأشخاص وإنما يتعلق بالفكر والرأي الآخر الذي جبل السودانيون على احترامه.

وأضاف أن القرار يضع مصداقية رئيس الدولة على المحك، بعد أن وعد بإطلاق الحريات الصحفية في ملتقى الحوار الذي جمعه مع الأحزاب المعارضة الشهر الماضي.

ونفى خوجلى أن تكون صحيفته أساءت لرموز الدولة وكسر هيبتها، وأضاف أن كل ما في الأمر أننا نشرنا حوارا مع السيدة وصال المهدى زوجة الشيخ حسن الترابي زعيم حزب المؤتمر الشعبي المعارض, تحدثت فيه عن يوم في حياة الشيخ بالمعتقل, ولم يرد في الحوار ما يستوجب المساءلة.

وأشار إلى أنهم كانوا مستعدين للذهاب للمحكمة لتفنيد هذه الاتهامات، لكن الأمر صدر بإيقاف الصحيفة لحين اكتمال التحري, ما يجعل معاودة الصحيفة للصدور مرهونا باكتمال التحريات ولا أحد يدرى متى تنتهي, حسب قوله.

وكان الرئيس السوداني عمر البشير قد أصدر في وقت سابق عقب لقائه رموز المعارضة السودانية قرارا رئاسيا برفع الرقابة عن الصحف في إطار ما أسماه دعم الحريات العامة في السودان.

المصدر : الجزيرة