العاهل المغربي أعرب خلال استقباله شالوم عن استعداد بلاده للتوسط في عملية السلام (الفرنسية)

قال وزير الخارجية الإسرائيلي سيلفان شالوم إن الوقت سيحين قريبا لتبادل دبلوماسي بين المغرب وإسرائيل على مستوى السفراء.

وأضاف في مؤتمر صحفي في الرباط عقب محادثات مع كبار المسؤولين المغاربة على رأسهم العاهل محمد السادس أن لقاءه مع الملك محمد السادس تناول إعادة فتح مكتبي الاتصال بين البلدين. ولم يصدر عن المغرب تأكيد بهذا الشأن سوى قول وزير الخارجية محمد بن عيسى إن كل شيء يجب أن يأتي في وقته.

وأضاف شالوم أن ثمة إمكانية لقيام مسؤولين مغاربة بزيارة إسرائيل وفلسطين لتقريب وجهات النظر بين الطرفين وحثهما على الجلوس إلى طاولة المفاوضات. وقال إن المغرب مؤهل للقيام بوساطة للمساعدة في تنفيذ خارطة الطريق.

وساند بن عيسى هذا التوجه بقوله إن بلاده مستعدة لاستقبال وفود إسرائيلية وفلسطينية إذا كان هذا التحرك سيتمخض عن جديد بخصوص ملف السلام.

وقالت وزارة الخارجية المغربية في بيان لها إن العاهل المغربي أعرب لدى استقباله شالوم عن استعداد المغرب للاستجابة للطلب الفلسطيني والإسرائيلي بمواصلة المحادثات معهما "حتى يتحقق السلام المنشود".

وأضاف "لهذا الغرض, يبحث الملك سبل تطوير العلاقات المغربية الإسرائيلية بهدف تسهيل مهمة المغرب في لعب دوره في ردم الهوة بين الجانبين". وأكد البيان أن العاهل المغربي رئيس لجنة القدس شدد بشكل خاص على موضوع القدس الشريف والمخاطر التي يتعرض لها الحرم القدسي نتيجة المساس بالمقدسات الإسلامية.

المصدر : الجزيرة + وكالات