اعتذرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين عن عدم المشاركة في الحكومة الجديدة التي أوشك رئيس الوزراء المكلف أحمد قريع على تشكيلها. جاء ذلك عقب لقاء بين قريع والأمين العام للجبهة أحمد سعادات الذي برر موقفهم بأن خارطة الطريق التي تبنتها القيادة الفلسطينية وتعتزم الحكومة تنفيذ التزاماتها إزاءها هي "مشروع تصفوي" ترفضه الجبهة.

وأشار بيان للجبهة عقب الاجتماع إلى أن سعادات أوضح لقريع أن الأزمة الفلسطينية الراهنة تتطلب إدارة حوار وطني شامل. وأكد البيان على ضرورة مواصلة اللقاءات بين الجبهة والسلطة الفلسطينية للتداول حول قضايا الشأن الداخلي.

في غضون ذلك ألمح عضو المجلس التشريعي الفلسطيني صائب عريقات إلى احتمال عدم قبوله منصب وزير شؤون المفاوضات في الحكومة المرتقبة، وبرر ذلك بأن أمر المفاوضات مع إسرائيل من صلاحيات منظمة التحرير الفلسطينية وليس حكومة السلطة.

وقال عريقات في اتصال مع الجزيرة إنه من الصعب الجمع بين منصبه كرئيس لدائرة شؤون المفاوضات في منظمة التحرير ومنصب آخر. لكنه أكد دعمه الكامل لحكومة قريع وتصويته لها لدى عرضها في المجلس التشريعي مشيرا إلى أنه من السابق لأوانه حتى الآن الحديث عن التركيبة النهائية للحكومة.

يأتي هذا فيما يستعد قريع لعرض حكومته على المجلس التشريعي الخميس المقبل على أن تحصل على موافقة اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية قبل ذلك.

ويشير المراقبون إلى أن الرئيس ياسر عرفات الذي تحاول إسرائيل عزله سيحظى بنفوذ واضح في الحكومة الجديدة، فيما كانت الحكومة السابقة برئاسة محمود عباس تحاول انتزاع بعض صلاحياته خصوصا في الشأن الأمني.

تظاهرة لفلسطينيي 48 تأييدا للانتفاضة (أرشيف)
فلسطينيو 48
على صعيد آخر قالت صحيفة معاريف الإسرائيلية الصادرة اليوم إن شبانا من فلسطينيي 48 طلبوا في عريضة من الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات وضع حد لما أسموه العنف.

وأوضحت الصحيفة أن النص وقعه عشرات من التلاميذ والشبان العرب في الجليل، وقالت إن سماح عبد الرحمن صالح (17 عاما) وهي من قرية بير المكسور في الجليل تقف وراء هذه المبادرة وتعتزم أن تنظم قريبا مسيرة لدعاة سلام سيتوجه مبعوثون منهم بعد ذلك إلى رام الله في الضفة الغربية لتسليم عرفات العريضة.

ونشرت معاريف هذه المبادرة بينما أحيا الفلسطينيون الذكرى الثالثة لانتفاضة الشعب الفلسطيني الثانية ضد قوات الاحتلال الإسرائيلي. وقد عبر الفلسطينيون في مسيرات حاشدة خرجت بهذه المناسبة أمس عن عزمهم على مواصلة الانتفاضة حتى تحقيق النصر وزوال نير الاحتلال رغم ما يبذل من محاولات إسرائيلية ودولية لإجهاضها.

المصدر : الجزيرة + وكالات