جندي أميركي أثناء دورية حراسة لمبنى فندق الرشيد بعد الهجوم (الفرنسية)

نسف مسلحون مجهولون مبنى تابعا لشركة الكندي لإنتاج الأمصال واللقاحات في منطقة أبو غريب على بعد 20 كلم غربي بغداد.

وقال مدير الشركة إن مسلحين ملثمين زرعوا عبوة ناسفة في أحد المباني التابعة للشركة كانت تستخدمه القوات الأميركية بعد أن قيدوا حراس البناية ثم فجروا المبنى.

وفي هجوم آخر تعرض فندق الرشيد في بغداد الذي تتمركز فيه القوات الأميركية لهجوم بثلاث قذائف صاروخية دون أن يتسبب في سقوط قتلى أو جرحى. وقال متحدث باسم قوات الاحتلال الأميركي في بغداد إن الهجوم أدى إلى إحداث خسائر سطحية في المبنى الواقع بوسط بغداد.

وقال مراسل الجزيرة نقلا عن شهود عيان إن راجمة صواريخ محلية الصنع استخدمت في الهجوم، وقد تم نصبها خلف الفندق. وقال إن منزلاً يقع في محيط الفندق أصيب كذلك بأضرار.

قوات الاحتلال أثناء دورية في الفلوجة (رويترز)
وفي الفلوجة غربي بغداد قال شهود عيان إن القوات الأميركية طوقت مبنى قائمقامية البلدة وأخلتها من موظفيها ظهر اليوم بعد العثور على لغم وعبوة ناسفة في حاوية للنفايات داخل المبنى. وقامت القوات الأميركية بتفكيك المتفجرات، كما أغلقت قوات الاحتلال الجسر بين الفلوجة ومدينة الرمادي إثر معلومات عن احتمال وجود شحنات ناسفة فيه.

وفي وقت سابق اليوم أكدت قوات الاحتلال أن جنودها قتلوا مواطنين عراقيين في الفلوجة بعدما أطلقوا النار على سيارتين كانتا تقلانهما، في حين تحدثت مصادر طبية عن مقتل أربعة مواطنين عراقيين وإصابة خمسة بجروح بينهم طفل في هذا الحادث.

في هذه الأثناء مات مواطن عراقي متأثرا بجراحه بعد الإصابة بقذيفة أطلقت من مصدر مجهول على سوق يقع بمحاذاة مركز للشرطة في مدينة سامراء. كما أصيب شرطي عراقي بجروح خفيفة في الحادث الذي وقع ليلة البارحة.

وقد نقل المواطن سفيان حسن مصطفى البالغ 23 عاما إلى المستشفى العام في سامراء، وظلت جراحه تنزف رغم محاولات الأطباء الذين عجزوا عن إنقاذ حياته. وحمّل أحد أقارب المتوفى القوات الأميركية مسؤولية الحادث، وطالب رجال الدين وشيوخ العشائر بتقديم توضيحات للمواطنين عن حكم فريضة الجهاد في هذا الوقت.

مهلة مفتوحة
وفي تصريحات مناقضة لما ذكره وزير الخارجية الأميركي كولن باول أمس، اعتبر الحاكم الأميركي للعراق بول بريمر أن مهلة الأشهر الستة التي منحت لصياغة دستور جديد ليست نهائية، مؤكدا أن التوقيت يبدأ فور بدء العراقيين عقد مؤتمر دستوري.

بريمر: مهلة صياغة الدستور العراقي مفتوحة (الفرنسية)
وقال بريمر في مؤتمر صحفي عقده بوزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) إن لجنة مكلفة دراسة كيفية انعقاد مثل هذا المؤتمر سترفع تقريرها إلى مجلس الحكم الانتقالي العراقي في نهاية الشهر الجاري.

وأضاف أن السؤال بعد ذلك هو كم من الوقت يلزم مجلس الحكم لدراسة توصيات اللجنة وما هو مدى تعقيدها وما هو نوع المشاورات التي يجب أن يجريها المجلس والوقت الذي سيستغرقه عقد مؤتمر دستوري.

من ناحية أخرى قال المتحدث باسم الأمم المتحدة فريد إيكهارد إن بعثة المنظمة في بغداد لا تزال تنظر في أمر موظفيها العاملين في العراق لتحديد العدد الباقي منهم هناك، وأكد أن المنظمة ستعود للعمل بكامل فريقها متى ما تحسنت الظروف الأمنية.

وفي نيويورك طالبت نقابة موظفي الأمم المتحدة في بيان باتخاذ تدابير جديدة لحماية عناصر الأمم المتحدة العاملين في العراق. وجاء البيان عقب قرار أصدره الأمين العام للمنظمة الدولية كوفي أنان أجرى بموجبه خفضاً جديداً لعدد العاملين الأجانب في فريق المنظمة.

أزمة جامعية
وفي الشأن المحلي العراقي
قال مراسل الجزيرة في بغداد إن وزير التعليم العالي زياد عبد الرازق وعد بالعدول عن قرار إقالة رئيس جامعة بغداد الدكتور سامي المظفر وذلك إثر اجتماع عقده مع عدد من أساتذة الجامعة الذين شاركوا مع حشد من الطلاب في تظاهرة أمام وزارة التعليم العالي احتجاجا على قرار إقالته.

وكان وزير التعليم العالي قد عزا قرار الإقالة بشكل أساسي إلى عدم التزام رئيس الجامعة بقرار مجلس الحكم الانتقالي الخاص بإنهاء الوجود البعثي داخل الجامعة.

وقد نفى المظفر هذه الاتهامات وقال في تصريحات للجزيرة إنه لا أساس لها من الصحة. وأوضح أن سبب عدم تنفيذ قرار الوزير يعود أساسا إلى تضارب الكتب التي يبعثها الوزير مع قرار الهيئة الوطنية لاجتثاث البعث.

وقد تظاهر أساتذة وطلاب جامعة بغداد أمام وزارة التعليم العالي احتجاجا على إقالة المظفر وتعيين رئيس جديد للجامعة.

وطالب المتظاهرون بإلغاء القرار وإعادة المظفر الذي تم تعيينه في انتخابات داخلية في شهر مايو/ أيار الماضي, كما طالبوا بإلغاء وزارة التعليم العالي وتشكيل مجلس أعلى للجامعات العراقية.

المصدر : الجزيرة + وكالات