لبنان يلاحق عون بتهمة الإساءة للعلاقات الخارجية
آخر تحديث: 2003/9/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/7/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/9/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/7/30 هـ

لبنان يلاحق عون بتهمة الإساءة للعلاقات الخارجية

أنصار العماد ميشال عون في تظاهرة تأييد له قرب دار القضاء ببيروت (الفرنسية-أرشيف)
أعلن المدعي العام اللبناني عدنان عضوم أنه سيلاحق قضائيا رئيس الحكومة اللبنانية الأسبق العماد ميشال عون بتهمة تعكير علاقات لبنان بدولة أجنبية وارتكاب جرائم تتعلق بالنيل من هيبة الدولة والشعور القومي.

وقال عضوم للصحفيين إنه سيطلب من المدعي العام في بيروت اليوم الخميس الادعاء على العماد عون لإلقائه خطبا يقصد منها إثارة النعرات الطائفية وانتحال صفة رئيس حكومة.

وانتقد العماد عون الذي يعيش في منفاه بباريس بشدة سوريا يوم 17 سبتمبر/ أيلول الجاري أثناء جلسة استماع باللجنة الفرعية للعلاقات الدولية لمجلس النواب الأميركي في إطار مشروع قانون "محاسبة سوريا"، وقال إن "الاحتلال السوري يطال المصالح الأميركية". وينص مشروع القرار الأميركي على إنزال عقوبات بدمشق المتهمة لاسيما "لدعمها الإرهاب واحتلالها لبنان".

وقال وزير الثقافة اللبناني غازي العريضي في تصريحات للجزيرة إن موقف بلاده ضروري من أجل التأكيد على التمسك بالثوابت الوطنية ورفض ما قاله عون الذي يعلن تحالفه مع إسرائيل واتهامه للمقاومة بالإرهاب.

وشدد العريضي على أهمية حسم الملاحقة القضائية بحق عون وقال "لا يجوز أن نقول في كل مرة ولا نفعل بحجة عدم إثارة الحساسيات والحفاظ على الوحدة الوطنية"، مضيفا أن عون لا يتغير.

وقد أزيح العماد عون الذي أعلن حرب تحرير ضد سوريا عام 1990 بهجوم عسكري سوري لبناني. ويطالب عون بانسحاب حوالي 20 ألف جندي سوري ينتشرون في لبنان منذ العام 1976 وبتوقف سوريا عن التدخل في الشؤون اللبنانية.

وقد تصل عقوبة التهم الموجهة للعماد عون إلى السجن لمدة 15 عاما وتجريده من حقوقه المدنية ومنعه من الإقامة في لبنان.

المصدر : الجزيرة + وكالات