بريمر يعزي العراقيين في وفاة الهاشمي
آخر تحديث: 2003/9/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/7/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/9/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/7/30 هـ

بريمر يعزي العراقيين في وفاة الهاشمي

عقيلة الهاشمي (رويترز)

قدم الحاكم الأميركي للعراق بول بريمر اليوم رسالة تعزية لعائلة عضو مجلس الحكم الانتقالي عقيلة الهاشمي والشعب العراقي وأعضاء مجلس الحكم الانتقالي في العراق إثر وفاة عقيلة متأثرة بجراحها في هجوم تعرضت له يوم السبت الماضي.

وقال بريمر في بيان مكتوب "باسم سلطة التحالف المؤقتة وكل أعضائها أقدم التعازي لأسرة الفقيدة وزملائها في مجلس الحكم الانتقالي والشعب العراقي" مشيرا إلى أن العراق فقد "بطلة ورائدة في الدفاع عن الحريات والديمقراطية".

وأعلن مجلس الحكم الانتقالي العراقي أن مراسم تشييع الهاشمي ستجرى غدا الجمعة. وسينطلق موكب التشييع من منزلها في بغداد إلى مسجد الكاظمية حيث يصلى عليها ثم تدفن في مدينة النجف.

وقال عضو مجلس الحكم الانتقالي موفق الربيعي إن حالة الهاشمي تدهورت أمس وأكد أن التحقيقات في الهجوم الذي استهدفها ما زالت جارية وهناك دلائل قوية على أن المهاجمين هم من مؤيدي الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين.

وأضاف الربيعي "نود أن نكرر عزمنا القوي على النضال من أجل الحرية والديمقراطية في العراق" مؤكدا عدم السماح لأي شخص كان بإخراج "العملية الديمقراطية عن مسارها حتى إذا كان الثمن حياتنا".

وكان مسلحون قد فتحوا النار على سيارة الهاشمي -وهي من أسرة شيعية بارزة عملت في السلك الدبلوماسي- أثناء سيرها بالقرب من منزلها في بغداد وكانت تتلقى العلاج في مستشفى عسكري أميركي قبل وفاتها.

ميدانيا
وعلى الصعيد الأمني, نقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن شهود عيان أن أربعة جنود أميركيين على الأقل أصيبوا بجروح في انفجار عبوة ناسفة أثناء مرور عربة عسكرية أميركية في مدينة الموصل بشمال العراق على طريق رئيسية.

وأكد شهود عيان أنهم شاهدوا إثر هذا الانفجار أجسام أربعة جنود أميركيين ملقاة على الأرض إلا أنه لم يؤكدوا ما إذا كانوا قد فارقوا الحياة أم لا.

وقال شاهد عيان إن سيارة جيب وسيارة أخرى أميركية انفجرتا وإنه "رأى جثثا لأربعة أميركيين لقوا مصرعهم أحدهم مقطوع الأرجل". إلا أن مصادر أميركية أفادت أنها لم تتلق بعد أي تقارير عن الانفجار.

ويأتي هذا الحادث في أعقاب انفجار عبوة ناسفة اليوم بالقرب من فندق الأيك في العاصمة العراقية بغداد نتج عنه مقتل شخص واحد وإصابة اثنان آخران.

انفجار في فندق الأيك يؤدي بحياة شخص (الفرنسي)
وقامت قوات الاحتلال الأميركي بإسعاف المصابين وإخلاء الفندق الذي تقيم فيه شبكة التلفزيون الأميركية (NBC). كما طوقت القوات المكان وقامت بإغلاق الطرقات المؤدية إليه.

ومن جانب آخر, شنت القوات الأميركية في العراق عمليات دهم فجر اليوم على منازل أربعة من الأغنياء في تكريت مسقط رأس الرئيس العراقي السابق صدام حسين.

وقد جرى خلال عمليات الدهم التي نفذت تحت غطاء المروحيات الأميركية اعتقال شخصين يشتبه في صلتهما بتمويل وقيادة عناصر فدائيي صدام في منطقة تكريت.

وداهمت قوات الاحتلال منزل شخصين آخرين مشتبه فيهما لكنها لم تعثر عليهما فيها. وكانت القوات الأميركية قد أعلنت أمس عن قتل تسعة من عناصر المقاومة العراقية في اشتباكات دارت حول تكريت.

دور أكبر للأمم المتحدة
ودبلوماسيا طالبت الصين بدور أكبر للأمم المتحدة في العراق ،وبالإسراع في نقل السلطة إلى العراقيين.

وقال المتحدث باسم الخارجية الصينية إن بلاده تريد أن يكون للأمم المتحدة دور رئيسي في إعمار العراق وفي الترتيبات الأخرى.

وأضاف المتحدث أن موقف الصين ينسجم مع رؤية المجتمع الدولي معربا عن أمله في أن يكون المقترح الذي تتم مناقشته في مجلس الأمن متفقا مع رغبة المجتمع الدولي.

شيراك يبحث مع بوتين وشرودر مسألة استصدار قرار جديد من مجلس الأمن (الفرنسية)
ومن جانبه أعلن الرئيس الفرنسي جاك شيراك في نيويورك أن فرنسا وألمانيا وروسيا تريد بحث مسألة استصدار قرار جديد من مجلس الأمن حول العراق بذهنية إيجابية وبناءة.

وقال شيراك عقب محادثات أجراها مع المستشار الألماني غيرهارد شرودر والرئيس الروسي فلاديمير بوتن على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة, قال إنه لا توجد انقسامات بين باريس وبرلين بشأن الوضع في العراق.

وكان مجلس الحكم الانتقالي في العراق قد اتهم فرنسا أمس باستغلال القضية العراقية كوسيلة لتصفية حساباتها مع الولايات المتحدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات