قال عضو في مجلس الحكم الانتقالي بالعراق إن المجلس سيعلن اليوم عن اتخاذ إجراءات لوقف قناتي الجزيرة والعربية العربيتين عن ممارسة عملهما داخل الأراضي العراقية.

وقال سمير الصميدعي في تصريح صحفي إن المجلس سيعلن في وقت لاحق اليوم عن "إجراءات قاسية ورادعة" بحق هاتين القناتين وربما بحق قنوات عربية أخرى.

وأضاف الصميدعي الذي يرأس اللجنة الإعلامية في المجلس أن القرار اتخذ بعد مناقشات موسعة أجراها المجلس في جلسته أمس، مشيرا إلى أن انتهاكات حدثت من قبل القناتين (الجزيرة والعربية) دون أن يحدد المسؤول العراقي ماهيتها.

وقال الناطق الإعلامي باسم الجزيرة جهاد بلوط إن مكتب الجزيرة في بغداد لم يتسلم أمرا بالإغلاق، موضحا أن إدارة الجزيرة سمعت بالخبر من وسائل الإعلام، كما أكد أن المكتب لا يزال يعمل كعادته ويرسل مراسلوه التقارير.

تجدر الإشارة إلى أن قرارات مجلس الحكم العراقي ليست ملزمة ولا تعدو كونها توصيات، والجهة الوحيدة المخولة ليكون القرار نافذا هي تلك الصادرة عن سلطة الاحتلال الأميركي ممثلة برئيسها بول بريمر.

تغطية أنشطة المقاومة العراقية أثارت حفيظة الاحتلال الأميركي (الفرنسية-أرشيف)
يذكر أن مسؤولين أميركيين كانوا قد انتقدوا بشدة قناتي الجزيرة والعربية واتهموهما بتحريض العراقيين على مقاومة قوات الاحتلال بإعطاء حيز واسع لأنشطة المقاومة، وهو ما تنفيه إدارة القناتين بأنهما تنقلان ما يجري على أرض الواقع فقط وتقدمان آراء جميع الأطراف.

وقد لاقت قناة الجزيرة الفضائية ومقرها في قطر، ضغوطا رسمية كبيرة بحجم الشعبية الواسعة التي تحظى بها في في العالم العربي بسبب نشراتها الإخبارية وكذلك برامجها التي تتناول شؤونا حساسة سياسيا واجتماعيا.

وسبق للأردن إغلاق مكتب الجزيرة في عمان في أغسطس/ آب العام الماضي، وفي عام 1998 بعد أن أذاعت القناة الفضائية برنامجا حواريا تضمن انتقادات لسياسة الأردن في الشرق الأوسط. كما أغلقت الكويت من قبل مكتب الجزيرة في إطار توصيات تبنتها بعض الدول العربية في الخليج، كما انتقدت الجزيرة بشدة مؤخرا من قبل المملكة السعودية بسبب الأخبار التي تبثها.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية