طرفا الصراع في السودان حريصان على مواصلة المفاوضات رغم العقبات (أرشيف- الفرنسية)
قال مراسل الجزيرة في منتجع نيفاجا الكيني إن عقبات كبيرة ما زالت تعترض مفاوضات السلام التي تعقد هناك بين الحكومة السودانية ومتمردي الحركة الشعبية لتحرير السودان.

وأشار إلى أن من بين تلك العقبات ما يتعلق بمسألة الترتيبات الأمنية وكيفية إعادة نشر القوات في كل من الجنوب السوداني وما يسمى المناطق المهمشة الثلاث وهي أبيي وجبال النوبة وجنوب النيل الأزرق.

وأوضح المراسل أن طرفي التفاوض بقيادة كل من نائب الرئيس السوداني علي عثمان محمد طه وزعيم الحركة الشعبية لتحرير السودان العقيد جون قرنق أكدا حرصهما على مواصلة المفاوضات.

ومن المنتظر أن يصل وزير الخارجية الكيني اليوم إلى منتجع نيفاجا للمساعدة في دفع المفاوضات التي دخلت أسبوعها الثالث دون التوصل إلى اتفاق نهائي.

وكان وزير الخارجية السوداني مصطفى عثمان إسماعيل قال الخميس الماضي إن هناك تقدما في مفاوضات السلام وإن الطرفين يعكفان على إزالة العوائق التي تعترض سبيلهما.

المصدر : الجزيرة