حسن الصفار

قال الشيخ حسن الصفار أحد علماء الشيعة في المنطقة الشرقية بالسعودية إنه يعتقد أن حكومة الرياض راغبة في القيام بإصلاحات ترتبط بتوسيع هامش الحريات، لكنه مازال ينتظر منها الخطوات العملية في هذا الاتجاه.

وأوضح الشيخ الصفار في تصريحات على هامش مشاركته في مؤتمر التقريب بين المذاهب الذي بدأ أعماله في العاصمة البحرينية المنامة اليوم "إننا بانتظار الخطوات العملية وأهمها مجلس شورى منتخب وتحقيق المساواة الفعلية الشاملة بين المواطنين بمختلف مذاهبهم وتوسيع مجال الحريات خاصة الثقافية والإعلامية".

ونفى الصفار الذي قضى حوالي 15 عاما في المنفى قبل أن يعود إلى المملكة عام 1995، علمه باتصالات أميركية مع رموز المعارضة الشيعية في السعودية. وأكد أن المواطنين الشيعة
-كغيرهم من السعوديين- حريصون على وحدة بلادهم ومنع أي تدخل أو استغلال أجنبي لواقعهم.

وأضاف "أنهم جزء من الوطن ومنفتحون على حكومتهم وقلقون من نوايا الأميركيين تجاه الإسلام وتجاه المملكة" وفق تعبيره.

وكان ولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز استقبل في 30 أبريل/ نيسان الماضي وفدا يضم 18 شخصا يمثلون الطائفة الشيعية، قدم له مذكرة موقعة من 450 شخصية شيعية سعودية تدعو إلى وضع حد سريع للإجراءات التمييزية حيالهم حسب وصفهم.

ويشكل الشيعة 10% من سكان السعودية البالغ عددهم 17 مليون نسمة ومعظمهم من السنة، وهم يتركزون بشكل رئيسي في المنطقة الشرقية الغنية بالنفط.

المصدر : الفرنسية