إسرائيل تستخف بقرار الجمعية العامة رفض طردها عرفات
آخر تحديث: 2003/9/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/7/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/9/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/7/25 هـ

إسرائيل تستخف بقرار الجمعية العامة رفض طردها عرفات

دبابة إسرائيلية تشارك في اجتياح جنين بالضفة الغربية أمس (الفرنسية)


استخفت إسرائيل بقرار الجمعية العامة الذي دعاها إلى التراجع عن قرارها بإبعاد الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات واصفة إياها بأنه لا معنى له.

وقال رعنان غيسين الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلي أرييل شارون إن القرار "لا معنى له". وسخر غيسين من الجمعية العامة وأعضائها، وقال "لو كان القمر قضية فلسطينية لكانت الجمعية العامة صوتت على أنه مسطح وليس مستديرا".

من جانبها رحبت السلطة الفلسطينية بالقرار الذي اعتمدته الجمعية العامة للأمم المتحدة الليلة الماضية، ويطالب إسرائيل بالعدول عن طرد الرئيس ياسر عرفات.

وقال نبيل أبو ردينة مستشار عرفات إن نتيجة التصويت "صفعة لإسرائيل ولكل الذين يدعمونها، وتصويت الجمعية العامة يعبر عن دعم غالبية الدول الأعضاء لياسر عرفات وللشعب الفلسطيني".

وقال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات إن "غالبية الدول الأعضاء اتخذت موقفا مؤيدا لعملية السلام ولإنهاء الاحتلال الإسرائيلي ولحقوق الشعب الفلسطيني ورئيسه المنتخب ياسر عرفات".

نصر دبلوماسي
وحاز مشروع القرار العربي المعدل على دعم الاتحاد الأوروبي ومعظم الدول الأفريقية، وهو يطالب إسرائيل بوقف تهديداتها بطرد عرفات، ولكنه ندد بالعمليات الفدائية الفلسطينية.

جانب من اجتماع للجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك (أرشيف)
وفي الدقيقة الأخيرة أدخل الاتحاد الأوروبي على ديباجة قرار الجمعية العامة تعديلات وافقت عليها مجموعة الدول العربية ومجموعة عدم الانحياز.

وتدين هذه التعديلات "الهجمات بقنابل وتكثيفها في الآونة الأخيرة" وتذكر "السلطة الفلسطينية بأن عليها اتخاذ جميع الإجراءات لمكافحة الإرهاب".

وجاء في القرار أن الجمعية العامة "تطالب إسرائيل القوة المحتلة بالتخلي عن أي عمل يهدف إلى طرد الرئيس المنتخب للسلطة الفلسطينية ووضع حد لأي تهديدات لسلامته".

واستنكر القرار عمليات الاغتيال التي تقوم بها قوات الاحتلال الإسرائيلي وتصعيدها العسكري الأخير في الأراضي الفلسطينية.

وعبرت الجمعية العامة عن دعمها الكامل لجهود اللجنة الرباعية وتطلب من الطرفين الالتزام كليا بواجباتهما المنصوص عليها في خارطة الطريق وتشدد على أهمية الاجتماع القادم للجنة الرباعية في نيويورك.

وقد صوتت أغلبية 133 مقابل أربع دول وامتناع 15 دولة عن التصويت، والدول التي عارضت هي إلى جانب إسرائيل كل من الولايات المتحدة وميكرونيزيا وجزر مارشال.

وإثر التصويت اعتبر مندوب الولايات المتحدة جون نيغروبونتي أنه "من غير المشجع كثيرا رؤية الأمم المتحدة تكرر اتهاماتها المضادة والقادمة دائما من الجانب نفسه".

دان غيلرمن يخاطب الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك أمس (الفرنسية)

وأضاف أن "هذا الاستقطاب ينسف, سواء كان هنا (في الأمم المتحدة) أو مع الأطراف ميدانيا, الجهود الدبلوماسية الجماعية الرامية إلى تحقيق تقدم بشأن هذه المسائل".

ومن جانبه ندد مندوب إسرائيل في الأمم المتحدة دان غيلرمن بما سماها "القائمة الطويلة للقرارات (حول الشرق الأوسط) غير المتوازنة التي اعتمدتها الجمعية العامة" قبل أن يشن هجوما قويا على الرئيس عرفات الذي وصفه بـ"الفاسد وغير المسؤول".

وقال مندوب فلسطين لدى الأمم المتحدة ناصر القدوة إن تعديلات الاتحاد الأوروبي على مشروع القرار غير متوازنة، إلا أنه رغم ذلك أكد تأييده لها وقال إنها تدل على رغبة من المجموعة العربية في التعاطي مع المجموعة الدولية.

يذكر أن قرارات الجمعية العامة غير ملزمة لكنها تعكس إرادة المجتمع الدولي. وكان مجلس الأمن الدولي قد أخفق في إصدار قرار مماثل من مجلس الأمن بعد ممارسة واشنطن حق النقض ضده الثلاثاء الماضي.

مواجهات مسلحة

بقايا منزل دمرته قوات الاحتلال في جنين (الفرنسية)
وعلى الصعيد الميداني اندلعت اشتباكات مسلحة بين قوات الاحتلال الإسرائيلي ومقاومين فلسطينيين في جنين بالضفة الغربية في اليوم الثاني لأكبر عملية تمشيط تشهدها المدينة ومخيمها منذ ثلاثة أشهر، ما أسفر عن إصابة فلسطينيين اثنين وثلاثة عسكريين إسرائيليين بجروح.

وأفاد مراسل الجزيرة في مدينة جنين بأن الجنود الإسرائيليين أصيبوا في كمين نصبه لهم مسلحون فلسطينيون. وتوغلت نحو 30 آلية عسكرية في المدينة، واقتحم الجنود المنازل والمحال التجارية.

ونسفت قوات الاحتلال منزل عائلتي شهيدين من حماس نفذا عمليتين فدائيتين داخل الخط الأخضر، الأول في مخيم جنين للاجئين والثاني في بلدة رنتيس قرب رام الله.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: