محادثات القذافي وأزنار في طرابلس تناولت إخراج ليبيا من عزلتها الدولية (رويترز)
حث رئيس الوزراء الإسباني خوسيه ماريا أزنار الجماهيرية الليبية على تقديم تعهدات أمنية حتى يمكنها العودة بصورة تامة إلى المجتمع الدولي.

وقال أزنار الذي عقد مباحثات استمرت ساعات مع الزعيم الليبي معمر القذافي خلال زيارته الحالية لطرابلس إن إسبانيا تلعب دورا مهما من وراء الستار لمساعدة ليبيا على الخروج من سنوات العزلة الدولية.

وأضاف أن زيارته جاءت عقب أشهر من الاتصالات والاجتماعات غير المعلنة عملت خلالها الدولتان معا لتحقيق إعادة دمج ليبيا في المجتمع الدولي بصورة تامة. وبلغت هذه العملية ذروتها يوم الجمعة الماضي عندما رفع مجلس الأمن العقوبات المفروضة على طرابلس بعد حادثة لوكربي.

وقال أزنار في مؤتمر صحفي "أعتقد أن ما هو ضروري فيما يتعلق بمحاربة الإرهاب وتحقيق الأمن هو تقديم ضمانات تسمح لنا بتحقيق الوجود الليبي الكامل على الساحة الدولية". وقال إنه شجع القذافي على العمل للتوصل إلى اتفاق مع الاتحاد الأوروبي لمكافحة الهجرة غير المشروعة.

وكان رئيس الوزراء الإسباني قد اجتمع مع القذافي الذي رفض التحدث إلى الصحفيين، لكن مصدرا إسبانيا قال إنه أبلغ أزنار بسعادته برفع العقوبات الدولية ويرغب في عودة ليبيا إلى المجتمع الدولي مرة أخرى.

المصدر : رويترز