عرفات يتحدى الفيتو الأميركي بشأن سلامته
آخر تحديث: 2003/9/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/7/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/9/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/7/22 هـ

عرفات يتحدى الفيتو الأميركي بشأن سلامته

عرفات: الفيتو الأميركي لا يهزنا (الفرنسية)

استخف الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات اليوم الأربعاء بتصويت الولايات ضد مشروع قرار عربي بمجلس الأمن أمس لحمل إسرائيل على التراجع عن تهديدها بإبعاد عرفات أو حتى قتله.

وقال عرفات لوفد من المثقفين والفنانين الفلسطينيين بمقره في رام الله "نحن لا يهزنا قرار من هنا أو من هناك، ونحن أكبر من أي قرار".

وقد قوبل الفيتو الأميركي في الأوساط الفلسطينية الرسمية والشعبية بخيبة أمل كبيرة، ففي مقابلة مع الجزيرة أدان كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات التصرف الأميركي هذا واصفا إياه بأنه رخصة لإسرائيل لقتل الرئيس الفلسطيني.

وحذر وزير شؤون مجلس الوزراء الفلسطيني ياسر عبد ربه من أن هذا الانحياز سيولد شعورا بالإحباط في الشارع العربي، وأن الاعتماد على دور أميركي في العملية السلمية "أمر عقيم ولا فائدة من ورائه".

وأكد عبد ربه أن اعتراض الإدارة الأميركية على مشروع القرار هو بمثابة إعلان صريح منها بالتخلي عن التزاماتها تجاه خارطة الطريق للسلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

عبد ربه: الفيتو دليل على تخلي واشنطن عن خارطة الطريق
من جهته قال نبيل أبو ردينة مستشار الرئيس الفلسطيني إن الفيتو الأميركي يشجع إسرائيل على التمادي في العدوان والتصعيد. وأضاف أن الفيتو لا يخدم الجهود المبذولة لتنفيذ خارطة الطريق أو تهدئة الأمور في المنطقة.

كما استنكرت حركة الجهاد الإسلامي الفيتو الأميركي واعتبرته بمثابة رضا أميركيا على التصعيد الإسرائيلي. وقال محمد الهندي القيادي البارز في الحركة إن الفيتو "يعتبر ضوءا أخضر للتصعيد الصهيوني وتعتبر أميركا مشاركة في إبعاد عرفات".

وحمل ممثل فلسطين لدى الأمم المتحدة ناصر القدوة واشنطن مسؤولية النتائج الخطيرة التي يمكن أن تترتب على الرفض الأميركي للقرار.

غياب عربي
وفي ظل غياب التنديد العربي تجاه تعطيل الولايات المتحدة لمشروع القرار، عبرت إندونيسيا –أحد أكبر الدول الإسلامية- عن أسفها الشديد أمس لفشل استصدار قرار من مجلس الأمن يطالب إسرائيل بعدم المساس بأمن الرئيس عرفات.

وقال المتحدث باسم الخارجية الإندونيسية مارتي ناتاليجاوا إن بلاده تأسف لأن الفيتو الذي استخدمته الولايات المتحدة "يتناقض بشدة" مع القلق الواضح الذي عبرت عن دول عديدة في الأمم المتحدة.

وحيال موقفها من الفيتو الأميركي أبدت اليابان أمس معارضتها لأي تحرك إسرائيلي لإبعاد عرفات، قائلة إن مثل هذا التصرف سيزيد من أعمال العنف في المنطقة، وقد يتسبب في تصعيد التوتر في الشرق الأوسط.

وقالت روسيا التي صوتت للقرار إنه كان يتعين إعطاء فرصة أكبر لمناقشة القرار قبل التصويت عليه. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية ألكسندر ياكوفينكو "نريد من مجلس الأمن الاستمرار بالعمل على جمع الأطراف" وتقريب وجهات النظر.

نيغروبونتي يصوت ضد مشروع القرار (الفرنسية)
الفيتو الأميركي
وصوت 11 من أعضاء مجلس الأمن الـ15 لمشروع القرار في حين امتنعت بريطانيا وألمانيا وبلغاريا عن التصويت بعدما فشلت المشاورات للتوصل لحل وسط يرضى واشنطن ودمشق.

وقال سفير الولايات المتحدة في الأمم المتحدة جون نيغروبونتي إنه استخدم حق النقض "لأن مشروع القرار لا يحدد التهديدات التي تطرحها حركات مثل كتائب الأقصى وحماس". وجدد رأي واشنطن في أن عرفات جزء من المشكلة وأن الحل يكمن في "عزله دبلوماسيا" على حد اعتقاده.

ميدانيا
أعلن مصدر أمني فلسطيني أن ناشطا من شهداء كتائب الأقصى استشهد الليلة الماضية برصاص جنود الاحتلال الإسرائيلي في نابلس شمال الضفة الغربية.

المصدر : الجزيرة السعودية