مهاجرة صومالية تنتظر الإذن بعبور الحدود إلى الصومال قبل انتهاء المهلة المقررة بجيبوتي (الفرنسية-أرشيف)
ألقت قوات الجيش في جيبوتي اليوم الثلاثاء القبض على مئات من المقيمين بشكل غير مشروع وذلك بعد انقضاء التاريخ النهائي الذي حددته السلطات هناك لهم لمغادرة البلاد.

وأفاد سكان في العاصمة أن قوات من الجيش تحركت في وقت مبكر من صباح اليوم وقامت بالتفتيش عن وثائق الإقامة واصطحبت من لم يكن يحمل تلك الوثائق إلى مركز الشرطة وسط المدينة.

وكان نحو ستة آلاف من المهاجرين غير القانونيين -ومعظمهم صوماليون وإثيوبيون وإريتريون- تجمعوا في وقت سابق من هذا الأسبوع في مخيم عور عوسى بعد الإنذار الذي وجهته الحكومة للأجانب وتحثهم فيه على التقدم بطلبات لمنحهم وضع اللاجئين أو مغادرة البلاد في موعد أقصاه منتصف ليل أمس الاثنين. وتعم مشاعر الخوف والقلق المخيم المخصص لاستيعاب نحو ألفين والذي يفتقر للمياه الكافية والغذاء والرعاية الصحية.

جنود أميركيون في جيبوتي (أرشيف)
وتقول حكومة جيبوتي إن قرار الطرد مرتبط بالوضع الاقتصادي والأمني والصحي في البلاد حيث تقدر نسبة البطالة بنحو 50%. وتريد الحكومة ترحيل ما يقرب من 100 ألف مهاجر غادر منهم بالفعل نحو 80 ألفا. ويختبئ الآخرون أو اتجهوا إلى عور عوسى للحصول على وضع اللاجئين.

وذكر مصدر قريب من الحكومة أن الإنذار الذي وجهته سلطات جيبوتي إلى المقيمين غير القانونيين يلبي "رغبة" القوات الغربية في التحالف ضد الإرهاب.

وقال مسؤول رفيع المستوى طلب عدم كشف هويته إن "قوات التحالف في إطار مكافحة الإرهاب تراقب عن كثب المجال الجوي والبحري لجمهورية جيبوتي لكنها تأمل أن تكون القوات الجيبوتية قادرة على منع عمليات التسلل إلى أراضيها عن طريق حدودها البرية".

المصدر : وكالات