اتهام قوات الاحتلال بإهانة العراقيين والجلبي يطالب بالسيادة
آخر تحديث: 2003/9/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/7/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/9/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/7/20 هـ

اتهام قوات الاحتلال بإهانة العراقيين والجلبي يطالب بالسيادة

اتهام القوات الأميركية بإساءة التعامل مع العراقيين

اتهمت عضو في مجلس الحكم الانتقالي بالعراق قوات الاحتلال الأميركي بإساءة معاملة المدنيين العراقيين بشكل منتظم.

وقالت رجاء حبيب الخزاعي في مؤتمر صحفي بمدريد بحضور وزيرة الخارجية الإسبانية آنا بلاثيو "هناك استياء واسع النطاق تجاه قوات التحالف التي تعامل غالبيتها الشعب العراقي بعنف وازدراء".

وفي الوقت نفسه أوضحت أن سلوك الجنود الأميركيين لا ينطبق على بقية القوات الأجنبية الموجودة في العراق، مشيرة إلى أن القوات الإسبانية تتعامل بود ولين "وليس كقوات احتلال"، ويوجد نحو 1300 جندي إسباني في جنوب وسط العراق.

وأضافت الخزاعي وهي رئيس مستشفى التوليد في مدينة الديوانية جنوب العراق وواحدة من 13 شيعيا في مجلس الحكم الذي يضم 25 عضوا أن الشعب العراقي يرى قوات التحالف باعتبارها قوات احتلال.

أحمد الجلبي
وفي مدينة النجف الأشرف حيث عقد اجتماع لمجلس الحكم العراقي هو الأول خارج العاصمة بغداد قال الرئيس الحالي للمجلس أحمد الجلبي إن المجلس أكد لوزير الخارجية الأميركي كولن باول أن عودة السيادة التامة إلى العراق تشكل الهدف الرئيسي للمجلس.

وأضاف أن المجلس يسعى من أجل دستور يقوم العراقيون بصياغته ويوافقون عليه. وقد ناقش أعضاء المجلس الوضع الأمني في العراق.

ولم يشر الجلبي إلى مسألة الجدول الزمني التي تثير خلافا بين الولايات المتحدة التي تدعو إلى التأني في إتمام المرحلة السياسية الانتقالية في العراق وفرنسا وألمانيا اللتين تؤيدان تسريع نقل السلطة للعراقيين. وحضر الاجتماع محمد بحر العلوم الذي أعلن تراجعه عن تعليق عضويته في المجلس.

جولة باول

باول يعلن عزم واشنطن منح الكويت صفة حليف رئيسي خارج الأطلسي (رويترز)
وقبيل مغادرته العراق معرجا إلى الكويت أكد كولن باول أن مصير الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين سواء باعتقاله حيا أم قتله هي مسألة وقت. وأضاف باول أن "صدام يهرب ويختفي وسيظل هاربا إلى أن نمسك به أو يلقى حتفه".

جاءت تصريحات باول أثناء زيارته إلى مقبرة جماعية للأكراد العراقيين الذين قتلوا في هجوم بالغازات في حلبجة عام 1988، وقال إن عمليات القتل أظهرت أنه كان على العالم التحرك أسرع من ذلك ضد صدام حسين.

ويسعى باول من خلال زيارته إلى حلبجة إلى لفت الأنظار إلى انتهاكات حقوق الإنسان التي ارتكبها نظام صدام وتذكير العالم بأن النظام العراقي السابق استخدم الأسلحة الكيماوية ضد المدنيين العراقيين، حتى وإن كانت القوات الأميركية لم تعثر علي أي منها خلال خمسة أشهر من الاحتلال.

وأعلن باول أن علي حسن المجيد ابن عم صدام حسين المعتقل لدى القوات الأميركية والمتهم بهجوم حلبجة سيبقى في السجن إلى أن تقرر محكمة عراقية مصيره.

وفي الكويت التي وصلها مساء الاثنين أعلن وزير الخارجية الأميركي أن الولايات المتحدة سترفع الكويت إلى رتبة "حليف رئيسي" للولايات المتحدة خارج حلف شمال الأطلسي, وهو وضع تحظى به في الشرق الأوسط كل من مصر والأردن والبحرين وإسرائيل.

مقتل جندي أميركي

الخسائر الأميركية بالعراق تزداد يوما بعد يوم (الفرنسية)
وبعد ساعات من وصول باول إلى حلبجة قتل جندي أميركي في هجوم بالقذائف المضادة للدبابات في بغداد. كما تعرضت القوات الأميركية لسلسلة من الهجمات في الرمادي والفلوجة وسامراء أسفرت عن إصابة عدد من قواتها.

وكانت القوات الأميركية شنت بالتعاون مع الشرطة العراقية حملات دهم في تكريت أسفرت عن اعتقال عدد من المواطنين.

كما قتل قائد الشرطة العراقية في الخالدية أمس بأيدي مجهولين عند مدخل مدينة الفلوجة غربي بغداد. وذكر قائد دوريات الشرطة في الفلوجة أن مجهولين أطلقوا النار على سيارة العقيد خبير علي مخلف عندما كان عائدا إلى الفلوجة فقتل وأصيب ضابطان من الشرطة العراقية.

وقد ألصقت دعوات بخط اليد في الشارع الرئيسي للفلوجة دعت السائقين إلى الابتعاد مسافة عن العربات العسكرية الأميركية لأن المقاومة تخطط لتصعيد هجماتها.

المصدر : الجزيرة + وكالات