مصرع جندي أميركي في الفلوجة وباول يصل بغداد
آخر تحديث: 2003/9/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/7/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/9/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/7/19 هـ

مصرع جندي أميركي في الفلوجة وباول يصل بغداد

تشييع عناصر الشرطة العراقية تحول إلى مسيرات غضب ضد الاحتلال في الفلوجة (رويترز)

قتل جندي أميركي صباح اليوم وأصيب أربعة من زملائه بجروح في تفجير عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم في الفلوجة غرب بغداد. وأدى تفجير العبوة الناسفة إلى إصابة آلية عند مدخل الفلوجة واشتعال النيران فيها.

وذكر شهود عيان أن قذيفة "آر بي جي" أطلقت على مروحية تحاول الهبوط لنقل الجرحى المصابين في الهجوم، وقد أرسلت تعزيزات إلى منطقة الهجوم التي تم تطويقها.

يأتي ذلك في إطار الوضع المتوتر الذي تشهده الفلوجة بعد مقتل تسعة من رجال الشرطة العراقيين وحارس أمن أردني برصاص الاحتلال الأميركي.

وكانت القوات الأميركية قد اعتذرت عن حادث إطلاق النار، وقال متحدث باسم قائد القوات الأميركية في العراق إن تحقيقا سيتم فتحه لمعرفة ملابسات الحادث الذي أثار مشاعر غضب قوية بين أهالي المدينة ووصفه أحد أفراد شرط الفلوجة بأنه عمل غير مسؤول من قبل الجنود الأميركيين.

حملات تمشيط أميركية في تكريت (الفرنسية)
وخرج أهالي الفلوجة أمس في مظاهرة غاضبة لتشييع تسعة من رجال الشرطة العراقيين سقطوا برصاص القوات الأميركية. وردد المتظاهرون هتافات معادية للولايات المتحدة وقواتها المحتلة.

وفي تطور آخر شنت القوات الأميركية في مدينة تكريت حملة تفتيش عقب تعرض آلية عسكرية لهجوم بقذيفة صاروخية أطلقت من سيارة أجرة. وتسبب في تدمير سيارة مدنية مما أدى إلى مقتل عراقي وإصابة اثنين آخرين بجراح. وقد انتشر الجنود الأميركيون في شوارع المدينة وقاموا بإيقاف السيارات بحثا عن منفذي الهجوم.

كما أعلنت قوات الاحتلال الأميركية عن إصابة ثلاثة من جنودها بجروح في هجوم بقذائف صاروخية في مدينة الموصل وقع الليلة الماضية.

باول في بغداد

باول أقر بوجود خلافات بين الدول الكبرى بشأن ملف العراق (الفرنسية)
تزامنت هذه التطورات الميدانية مع وصول وزير الخارجية الأميركي كولن باول إلى بغداد على متن طائرة هيركيلوس تابعة لسلاح الجو الأميركي قادما من الكويت التي أجرى فيها محادثات مع كبار المسؤولين بشأن الأوضاع في المنطقة. وباول هو أرفع مسؤول أميركي يزور العراق منذ الإطاحة بالرئيس العراقي صدام حسين.

وفي وقت سابق اعترف وزير الخارجية الأميركي كولن باول بوجود خلافات بين الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن بشأن ملف العراق، وأعرب عن أمله في أن تتم إعادة السلطة إلى العراقيين في أقرب وقت ولكنه اشترط أن تتم تلك العملية بشكل مسؤول. جاء ذلك عقب لقائه في جنيف مع نظرائه من الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي.

من جانبه قال الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان إن الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن اتفقت على أهمية نقل السلطة إلى الشعب العراقي في أسرع وقت ممكن.

قوانين عراقية
وعلى صعيد الوضع الداخلي العراقي أكد وزير العدل العراقي هاشم عبد الرحمن أنه لم يجر حتى الآن تغيير أو تعديل أي من القوانين والقرارات التي أصدرها النظام السابق باستثناء تلك المتعلقة بحقوق الإنسان، وأن لجانا شكلت لمراجعة كافة القوانين المعمول بها حاليا.

وأعلن عبد الرحمن في مؤتمر صحفي عن تشكيل محكمة مختصة للنظر في ما أسماه "جرائم النظام السابق" ستباشر أعمالها قريبا بدراسة كل القضايا ومعاقبة من تثبت إدانتهم، مشيرا إلى أن أعضاء القيادة العراقية السابقة هم ضمن اختصاصات هذه المحكمة.

ووصف الوزير العراقي قيام القوات الأميركية بإطلاق سراح عراقيين موقوفين بقرار من قاضي تحقيق عراقي بأنه خاطئ وأن القوات الموجودة في مراكز الشرطة لا تملك الحق في إطلاق سراح هؤلاء. كما أكد إلقاء القبض على بعض السجناء الذين أطلق النظام سراحهم فيما تتم مطاردة الباقين.

المصدر : الجزيرة + وكالات