محكمة أردنية تتهم 15شخصا بالانتماء للقاعدة وأنصار الإسلام
آخر تحديث: 2003/9/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/7/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/9/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/7/18 هـ

محكمة أردنية تتهم 15شخصا بالانتماء للقاعدة وأنصار الإسلام

أصدر المدعي العام لمحكمة أمن الدولة الأردنية محمود عبيدات لائحة اتهام بحق 15 شخصا قال إنهم ينتمون إلى تنظيم القاعدة وجماعة أنصار الإسلام، وإنهم خططوا للقيام بأعمال إرهابية ضد المصالح الأميركية والإسرائيلية في الأردن ومناطق أخرى من العالم.

وجاء في لائحة الاتهام "أن كافة المتهمين ينتمون إلى تنظيمي القاعدة وأنصار الإسلام، واتحدت إرادتهم على ضرب المصالح الأميركية والإسرائيلية في شتى بقاع العالم واتفقوا على الاعتداء على السياح الأجانب وعلى رجال الأجهزة الأمنية في الأراضي الأردنية".

وأوضحت لائحة الاتهام أن واحدا فقط من المتهمين قد ألقي القبض عليه، بينما يقيم الأربعة عشر الآخرون في إيران، بعدما تلقوا تدريبات عسكرية في كل من أفغانستان وكردستان.

وذكرت لائحة الاتهام أن المتهمين التقوا سابقا بأبو مصعب الزرقاوي المتهم باغتيال دبلوماسي أميركي في عمّان، ومن بين المتهمين 13 أردنيا من الموجودين في إيران وعراقيان يتزعمه مؤسس جماعة أنصار الإسلام الملا كريكار وهو من أصل عراقي، بالإضافة إلى المحكوم عليه في الأردن أحمد نزال الخلايلة الملقب بأبو مصعب الزرقاوي الذي تولى عملية تشكيل مجموعة لتنفيذ أعمال إرهابية على الأراضي الأردنية.

من جانبه عبر مدير تحرير صحيفة العرب اليوم سميح المعايطة في حديث مع الجزيرة عن اقتناعه بأن هذه القضية لن تؤثر سلبا على العلاقات الأردنية الإيرانية، ولن تهدم ما تم إنجازه خلال زيارة العاهل الأردني مؤخرا إلى إيران.

وأشار المعايطة إلى أن إيران قد أعلنت أنها ألقت القبض على أشخاص لهم علاقة بتنظيم القاعدة موجودين على الأراضي الإيرانية، وقال المعايطة إن القضية لا تزال في بدايتها وفي مرحلة توجيه الاتهامات.

ويقيم الملا كريكار لاجئا في النرويج منذ عام 1991، إلا أنه تم اعتقاله في هولندا عندما كان في طريقه إلى النرويج ويجري التحقيق معه للاشتباه في ضلوعه في تهديدات بتنفيذ نشاطات جنائية وتحريض عرقي ضد الولايات المتحدة.

ويحتجز الملا كريكار في هولندا بانتظار طلب تسليم من الأردن بتهمة تهريب المخدرات، إلا أن التقارير من لاهاي قالت الشهر الماضي إن عمان لم تقدم أدلة كافية. ويعتقد أن الملا كريكار التقى في منتصف 2002 بالأردني الهارب أبو مصعب الزرقاوي في كردستان حيث تم الاتفاق على تزويد أعضاء الجماعة بالأسلحة والمواد اللازمة لتصنيع المتفجرات، طبقا للائحة الاتهام.

المصدر : الجزيرة + وكالات