شهيد بنابلس وإسرائيل تتجاهل الانتقادات الدولية
آخر تحديث: 2003/9/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/7/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/9/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/7/18 هـ

شهيد بنابلس وإسرائيل تتجاهل الانتقادات الدولية

قوات الاحتلال لم توقف عمليات التدمير أو الاغتيالات ضد الفلسطينيين (الفرنسية)

استشهد فلسطيني في الثمانين من عمره برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي في البلدة القديمة من مدينة نابلس المحتلة بالضفة الغربية.

وقال مراسل الجزيرة في فلسطين إن وحدة من قوات الاحتلال الإسرائيلي توغلت في حي النصر فجر اليوم وسط إطلاق نار مكثف بعد أن تصدت المقاومة الفلسطينية لها وتبادلت إطلاق النيران معها.

وأصيب فتحي بلبل بالرصاص الإسرائيلي عندما كان يراقب قوات الاحتلال وهي تغير على البلدة القديمة من نافذة غرفته. وقد انسحبت القوة الإسرائيلية بعد فترة قصيرة من توغلها.

وفي منطقة بيت لحم بالضفة الغربية زعمت قوات الاحتلال أنها عثرت على ثلاثة أحزمة ناسفة في محل لبيع اللحوم.

تجاهل إسرائيلي

عرفات يتحدى قرار إبعاده (الفرنسية)
في هذه الأثناء تجاهلت إسرائيل الانتقادات الدولية بشأن قرارها إبعاد الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات، وقالت إن العالم ليس له الحق في الحكم على دولة تواجه عمليات فدائية بشكل دائم ومستمر، مشيرة إلى أنه كان يتعين نفي عرفات منذ وقت طويل.

وقال مصدر في مكتب رئيس الوزراء أرييل شارون إن لإسرائيل الحق في الدفاع عن نفسها واتهم عرفات بأنه العقل المدبر لعمليات المقاومة المسلحة.

وتوالت ردود الفعل الدولية والبيانات المنددة من دولة تلو الأخرى بعد قرار الحكومة الإسرائيلية غير الواضح في كلماته بأنها ستنفذ قرارها بطرد عرفات.

وقد جدد البيت الأبيض تحذيره لإسرائيل من عواقب القرار معتبرا أنه لن يؤدي إلى شيء سوى إعطاء عرفات منبرا أوسع. وقال الناطق باسم البيت الأبيض إن مستشارة بوش لشؤون الأمن القومي كوندوليزا رايس ووزير الخارجية كولن باول على اتصال مع مسؤولين في الشرق الأوسط بهذا الصدد.

كما أكد الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والفرنسي جاك شيراك معارضتهما لقرار إسرائيل إبعاد عرفات، كما أدان عدد من الدول العربية القرار.

وبالأمس حذر أعضاء مجلس الأمن في بيان تلاه السفير البريطاني إيمير جونز باري الرئيس الحالي لمجلس الأمن إسرائيل من القيام بهذه الخطوة واعتبروا أن ذلك "لن يكون مفيدا ويجب عدم تنفيذه".

وجاء البيان بعد جلسة طارئة مغلقة عقدت الجمعة بناء على طلب الدول العربية ومجموعة دول عدم الانحياز في الأمم المتحدة لمناقشة القرار الإسرائيلي، وقرر المجلس عقد اجتماع علني بعد غد الاثنين لمناقشة هذه الأزمة.

وحدة فلسطينية

الشارع الفلسطيني غص في اليومين الماضيين بالجماهير المنددة بقرار الإبعاد (الفرنسية)
وعلى صعيد الشارع الفلسطيني تعهد آلاف الفلسطينيين الذين احتشدوا لليوم الثاني على التوالي أمام مقر الرئيس الفلسطيني في رام الله بالتصدي لقرار إبعاد عرفات بدمائهم وأرواحهم. وكان عرفات قد تحدى قرار إبعاده وأكد للمتظاهرين تصميمه على البقاء وقال "إن أحدا لن يستطيع إخراجه".

وقال مراسل الجزيرة في فلسطين إن مظاهرات ستنطلق اليوم في العديد من المدن الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة لتأكيد تضامنهم مع الرئيس عرفات ورفض قرار نفيه للخارج.

وشهدت الأراضي الفلسطينية الجمعة مظاهرات ومسيرات جماهيرية احتجاجا على القرار الإسرائيلي، رفع خلالها المتظاهرون صور الرئيس عرفات وهم يهتفون بعبارات تتعهد بالتصدي لمحاولات إبعاده بدمائهم وأرواحهم.

وتلقى عرفات اتصالا هاتفيا من رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) خالد مشعل أكد فيها إدانة حركته للقرار الإسرائيلي.

كما تلقى الرئيس الفلسطيني اتصالا آخر من محمد الهندي القيادي البارز في الجهاد الإسلامي الذي أبلغ عرفات تضامن حركته الكامل معه ورفضها التام لقرار الإبعاد.

وفي لبنان أدانت الفصائل الفلسطينية في بيان مشترك الخطوة الإسرائيلية معتبرة إياها تعبيرا عن المأزق الإسرائيلي في مواجهة الانتفاضة والمقاومة.

وكان عدد من المخيمات الفلسطينية في الأردن ولبنان شهد مظاهرات للتنديد بقرار إسرائيل إبعاد عرفات.

المصدر : الجزيرة + وكالات