ليبيا تستعد لطي صفحة العقوبات مع الاتفاق مع عائلات ضحايا الطائرة الفرنسية (أرشيف- الفرنسية)

وقعت ليبيا اتفاق التعويضات مع عائلات ضحايا تفجير طائرة ركاب فرنسية فوق النيجر عام 1989، ما يزيل آخر عقبة أمام رفع العقوبات الدولية عن ليبيا.

وأعلن محامي عائلات الضحايا فرانسيس سزبينر أن فرنسا تخلت عن معارضتها لرفع العقوبات عن طرابلس بعد الاتفاق على قيمة التعويضات.

وستسهم مؤسسة القذافي الخيرية التي يرأسها سيف الإسلام نجل الزعيم الليبي معمر القذافي في دفع قيمة التعويضات الجديدة إلى 170 من عائلات ضحايا حادث الطائرة الفرنسية التابعة لشركة (UTA). وأكد مسؤول ليبي أن المسؤول بمؤسسة القذافي رجب زروق وقع الاتفاق مع ممثل عن أسر الضحايا.

وفور الإعلان عن توقيع الاتفاق في باريس قال وزير الخارجية الفرنسي دومينيك دو فيلبان إن بلاده تخلت عن معارضتها لرفع العقوبات وستصوت في مجلس الأمن غدا لصالح مشروع القرار البريطاني. وأوضح دو فيلبان أنه أجرى اتصالين هاتفيين بنظيريه الأميركي كولن باول والبريطاني جاك سترو لإبلاغهما بتوقيع الاتفاق وموقف باريس.

وكانت باريس قد هددت باستخدام حق النقض (الفيتو) ضد مشروع القرار البريطاني برفع العقوبات عن ليبيا إذا لم تحصل عائلات ضحايا الطائرة الفرنسية على تعويضات مماثلة لضحايا تفجير طائرة ركاب أميركية فوق بلدة لوكربي الأسكتلندية عام 1988.

ومن المقرر أن تدفع طرابلس لحوالي 270 من عائلات ضحايا لوكربي حوالي 2.7 مليار دولار، إلا أن الأنباء الأولية لم تكشف عن قيمة التعويضات الجديدة بشأن الطائرة الفرنسية.

المصدر : وكالات