قريع يشكل حكومة إنقاذ وطني للتعامل مع الخطر الداهم الذي يهدد الشعب الفلسطيني (رويترز)

أعلن أمين سر المجلس التشريعي الفلسطيني روحي فتوح أن القيادة الفلسطينية أقرت تشكيل حكومة إنقاذ وطني برئاسة أحمد قريع وتتكون من ثمانية وزراء، هم سلام فياض واللواء نصر يوسف وياسر عبد ربه ونبيل شعث وتيسير خالد وغسان الخطيب وموسى أبو الزعبوط.

وستعرض التشكيلة الحكومية على المجلس التشريعي في جلسة خاصة تعقد في رام الله الأحد القادم، بعد أن تم إرجاء جلسة كانت مقررة اليوم للنظر في منح الثقة للحكومة الجديدة.

وأضاف فتوح أن المجلس سيبحث برنامج الحكومة قبل التصويت على الوزراء ثم يختار رئيسا جديدا للمجلس التشريعي خلفا لقريع.

كما تواصل اللجنة المركزية لحركة فتح واللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية برئاسة الرئيس ياسر عرفات مداولاتهما للاتفاق على قائمة الوزراء في هذه الحكومة. وتوقع مراسل الجزيرة أن يتم إقرار هذه القائمة، مشيرا إلى أن هناك اتفاقا على ضرورة تشكيل حكومة الإنقاذ هذه.

من جهته قال الدكتور نبيل شعث وزير الشؤون الخارجية الفلسطيني إن على رأس مهام الحكومة الفلسطينية المقبلة التعامل مع الخطر الداهم الذي يهدد الشعب الفلسطيني, وأضاف خلال لقاء سابق مع الجزيرة أن أسماء أعضاء الوزراء لا تزال قيد البحث ولم يقرر اسم نهائي بعد.

وأشار شعث إلى أن الفرصة مازالت قائمة لعقد اجتماع المجلس مساء اليوم لمنح الموافقة على الحكومة. وأضاف أن المقصود بحكومة الطوارئ أو الإنقاذ الوطني أنها حكومة مصغرة تتحمل مسؤولية من أجل توحيد قوى الشعب الفلسطيني.

وقال نائب رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني إبراهيم أبو النجا في وقت سابق إن بعض أعضاء المجلس لم يحصلوا على تصريح إسرائيلي للتوجه من قطاع غزة إلى رام الله، مؤكدا أن هناك مشاكل تتعلق بأسماء الوزراء الذين سيشاركون في الحكومة.

وذكرت مصادر فلسطينية أن محمد دحلان مسؤول الأمن في حكومة رئيس الوزراء المستقيل محمود عباس من المرشحين للانضمام إلى الحكومة، رغم أنه أشار في وقت سابق إلى أنه لن يعمل في أي حكومة لا يرأسها عباس. ومن الأسماء التي طرحت أيضا اللواء عبد الرزاق اليحيى لتولي منصب نائب رئيس الوزراء لشؤون الأمن.

المصدر : الجزيرة + وكالات