تشكيل أول حكومة عراقية والآلاف يشيعون الحكيم
آخر تحديث: 2003/9/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/7/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/9/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/7/6 هـ

تشكيل أول حكومة عراقية والآلاف يشيعون الحكيم

تشييع محمد باقر الحكيم في كربلاء (الفرنسية)

أصدر مجلس الحكم الانتقالي العراقي بيانا جاء فيه أن المجلس شكل حكومة تضم 25 وزيرا هي الأولى بعد سقوط نظام الرئيس صدام حسين في أبريل/ نيسان الماضي.

وتضم الحكومة التي أسندت الحقائب فيها على أساس التوزيع الطائفي والعرقي المطبق في المجلس، 13 وزيرا من العرب الشيعة وخمسة من العرب السنة وخمسة من الأكراد وتركمانيا واحدا ومسيحيا واحدا.

ومن بين أبرز الوزراء في الحكومة هوشيار زيباري (عضو الحزب الديمقراطي الكردستاني) وقد أسندت له حقيبة الخارجية، ونوري بدران (شيعي) وكلف بوزارة الداخلية، أما وزارة النفط فعهد بها إلى إبراهيم بحر العلوم (شيعي).

وسيشغل وزارة المالية كمال الكيلاني (سني)، وستتولى نسرين مصطفى برواري أحد المناصب الوزارية. ويدير الوزراء الشؤون اليومية للوزارات العراقية ولن يعين رئيس للوزراء بل سيتولى مجلس الحكم الانتقالي رئاستها.

وانتهت أمس الأحد ولاية أول رئيس للمجلس الانتقالي إبراهيم الجعفري ليصبح أحمد الجلبي زعيم المؤتمر الوطني العراقي رئيسا للمجلس في ولاية تمتد شهرا واحدا.

جنازة الحكيم

لليوم الثاني يشيع العراقيون جثمان الحكيم (الفرنسية)
في هذه الأثناء توجه ما يزيد على 300 ألف شيعي عراقي نحو مدينة كربلاء في موكب جنائزي رمزي من العاصمة بغداد لتشييع المرجع الشيعي البارز آية الله محمد باقر الحكيم الذي قتل في انفجار سيارتين مفخختين بالنجف الأشرف الجمعة.

واتبع المشيعون شاحنة تقل نعشا ملفوف بغطاء أسود اللون يضم رفات الحكيم في حراسة رجال مسلحين ببنادق آلية. وحمل المشيعون رايات خضراء ترمز للإسلام، وحمراء ترمز للشهادة، وسوداء ترمز للحداد.

وكان الآلاف من أنصار الزعيم الشيعي المغتال قد احتشدوا أمس الأحد في شوارع بغداد لتشييع جثمانه في موكب جنائزي في مدينة الكاظمية حيث مرقد الإمام الكاظم سابع الأئمة لدى الشيعة الإثني عشرية.

وتقرر تشييع جثمان باقر الحكيم على مدى ثلاثة أيام قبل أن يوارى جثمانه الثرى في مدينة النجف غدا الثلاثاء. وكان الحكيم يرأس المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق أحد أكبر الجماعات الشيعية في البلاد.

وفي مدينة الفلوجة الواقعة في غرب بغداد نظمت هيئة علماء المسلمين والإدارة المدنية مسيرة استنكار لاغتيال الحكيم. وأقامت الهيئة مجلس تعزية شارك فيه جمع من علماء المسلمين ووجهاء العشائر وأهالي المدينة, كما نظم الحزب الإسلامي العراقي تجمعا لممثلي الأحزاب الذين أصدروا بدورهم بيانا يشجبون فيه حادثة الاغتيال التي وصفوها بالإجرامية.

تحقيقات

قوات الاحتلال تعتقل عراقيين من أنصار صدام حسين في عملية صاروخ السماء (رويترز)
ولايزال الغموض يلف انفجار النجف، وقالت واشنطن إنها استدعت خبراء مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي إلى العراق للتحقيق في حادث الانفجار الضخم الذي وقع بمدينة النجف وأودى بحياة ما لا يقل عن 124 فضلا عن جرح 170.

وسيبحث المحققون الأميركيون عن علاقة بين هجوم النجف وحادثي تفجير مقر الأمم المتحدة والسفارة الأردنية في بغداد اللذين وقعا في شهر أغسطس/ آب الماضي. وتقول الشرطة العراقية إن المتفجرات التي استخدمت في انفجار النجف شبيهة بتلك التي استخدمت في الهجومين السابقين.

وقد أعلن عن إلقاء القبض على أربعة رجال للاشتباه بضلوعهم في الهجوم. وذكر مسؤولون أن من بين المشتبه بهم اثنان من عناصر النظام العراقي السابق في مدينة البصرة، واثنان أفادت تقارير بأنهما سعوديان. وقد نفت السلطات السعودية أن يكون هناك أي دليل حتى الآن على أن أيا من مواطنيها متورط في حادث التفجير.

وحمل الكثير من الشيعة العراقيين مسؤولية الانفجار لأنصار الرئيس المخلوع صدام حسين. وفي السياق قال مراسل الجزيرة إن قوات من الشرطة العراقية وأخرى من فيلق بدر التابع للمجلس الأعلى للثورة الإسلامية اعتقلت اليوم أمين سر فرع حزب البعث في النجف والكوفة كريم غيث الدعمي بعد اشتباك مسلح في منطقة الحي الاشتراكي في النجف. وأفاد شهود أن اثنين على الأقل من قوات فيلق بدر أصيبا في المواجهة.

مقاومة

قوات الاحتلال في عملية دهم بتكريت (رويترز)
وفي أحدث هجمات للمقاومة أصيب عدد من الجنود الأميركيين في هجوم استهدف ناقلة عسكرية في مدينة الطارمية شمال بغداد.

وفي ناحية القلعة بمدينة سامراء شمالي بغداد قال شهود عيان إن معسكرا لقوات الاحتلال الأميركية تعرض لهجوم بقذائف الهاون أغلقت بعده القوات الأميركية الطرق المؤدية إلى المعسكر.

وفي مدينة تكريت شمالي بغداد قال مراسل للجزيرة إن مبنى المحافظة الذي توجد فيه قوات الاحتلال تعرض لهجوم بالقذائف الصاروخية دون أن يخلف إصابات. وعقب الهجوم شنت القوات الأميركية حملة دهم وتفتيش للمباني المقابلة لمقر المحافظة بحثا عن المهاجمين.

وفي مدينة الموصل في الشمال تقوم قوات الاحتلال تدعمها المدرعات والمروحيات بعملية التمشيط فوق مزارع في المدينة لمطاردة أتباع لصدام حسين.

المصدر : الجزيرة + وكالات