البحث عن صحفي مصري مختف يزداد تعقيدا
آخر تحديث: 2003/9/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/7/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/9/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/7/6 هـ

البحث عن صحفي مصري مختف يزداد تعقيدا

البحث عن رضا هلال ما فتئ يزداد تعقيدا
قالت مصادر أمنية مصرية إن البحث عن الصحفي المصري رضا هلال مساعد رئيس تحرير جريدة الأهرام يواجه المزيد من الصعوبات بعد ثلاثة أسابيع من اختفائه الغامض من منزله بوسط القاهرة.

وقال مصدر أمني رفيع إن بعض من كانت لهم علاقات مع هلال يرفضون الإدلاء بمعلومات تساعد في الكشف عن لغز اختفائه في 11 من أغسطس/ آب الماضي بعد وصوله إلى منزله في وسط القاهرة بعد نهاية عمله اليومي.

وقال المصدر الأمني إن حياة رضا هلال، الذي لم يكن متزوجا، ذاتها كانت لغزا فلم يكن أحد يعرف ماذا سيفعل بعد عشر دقائق. وتابع قائلا إن الصحفي المختفي كانت له علاقات مع فئات متعددة وكانت هذه العلاقات تتسم بالتقلب وبقصر المدة وهو ما يجعل من الصعب الوصول إلى خيط واضح في عملية البحث.

وأشار المصدر إلى أن هلال البالغ من العمر 46 سنة كان يرتاد بعض الأماكن بالقاهرة لقضاء أوقات مع أصدقاء له ولكن هؤلاء الأصدقاء لم يقدموا فائدة تذكر للتحقيقات.

وقال إبراهيم نافع رئيس تحرير الأهرام في مقال اليوم الاثنين إن لغز اختفاء رضا هلال فاق في غموضه كل التوقعات وأصبحنا في حاجة إلى شرلوك هولمز جديد يفك طلاسم هذا اللغز ويكشف أسراره وحقائقه.

وكتب هلال في السنوات الأخيرة مقالات تؤيد تطبيع العلاقات بين مصر وإسرائيل وكان نشطا في عقد اجتماعات لتحقيق هذا الهدف كما كتب مقالات تؤيد الغزو الأميركي البريطاني للعراق.

واستبعد المصدر الأمني وجود دوافع أو أسباب سياسية وراء اختفائه، لكن الكاتب سعيد سنبل قال في مقال بصحيفة الأخبار اليوم الاثنين إن الطريقة التي اختفى بها رضا هلال تعيد إلى الأذهان الطريقة التي اختفى بها منصور الكخيا وزير خارجية ليبيا الأسبق الذي جاء إلى القاهرة للمشاركة في إحدى الندوات.

وكان الكخيا قد اختفى من الفندق الذي ينزل به في القاهرة عام 1993 واتهمت المخابرات الأميركية المخابرات الليبية باختطافه ونقله إلي ليبيا وإعدامه هناك ولكن العقيد معمر القذافي نفى الاتهام واتهم المخابرات الأميركية باختطافه وقتله لتشويه صورة النظام في ليبيا.

واستنتج سنبل أن الطريقة التي اختفى بها رضا هلال توحي بأن العناصر التي تقف وراء اختفائه هي عناصر محترفة ومدربة وليست عناصر من الهواة.

فيما انفرد محمود صلاح في صحيفة أخبار اليوم الأسبوعية يوم السبت الماضي بنشر محتوى بعض المحادثات الهاتفية من جهاز الرد على المكالمات الخاص بهاتف هلال خلال ستة أيام متتالية قبل اختفائه وبلغ عدد المكالمات 14 مكالمة كانت منها عشر مكالمات سجلتها نساء واحتوت بعض المكالمات على تصريحات أو تلميحات عن ارتباط بعلاقات عاطفية مع الصحفي المختفي.

وأثار اختفاء هلال الغامض الكثير من القلق في الوسط الصحفي المصري كما تابع قراء الصحف المصرية المقالات عن اختفائه باهتمام.

وقال مصطفى بكري رئيس تحرير صحيفة الأسبوع المستقلة إن هلال كان مثيرا للجدل فيما يكتبه من آراء سياسية ولكنه لم يكن عدائيا، مستبعدا أن يكون وراء اختفائه سبب سياسي لأن الدوافع السياسية لم يحدث أن سببت مثل هذه الحادثة في مصر منذ فترة طويلة.

المصدر : رويترز