ولد منصور يعلن تأسيس حزب موريتاني معارض
أعلن في بروكسل اليوم الخميس تأسيس حركة سياسية معارضة للحكومة الموريتانية تطلق على نفسها اسم "المنبر الموريتاني للإصلاح والديمقراطية".

ويتكون المجلس التنفيذي للحركة من نشطاء موجودين في عدد من الدول الأوروبية ويرأسها محمد جميل ولد منصور رئيس الرباط الوطني لمقاومة الاختراق الصهيوني.

وفي اتصال هاتفي مع الجزيرة قال ولد منصور الذي لجأ إلى بلجيكا إثر المحاولة الانقلابية ضد الرئيس معاوية ولد سيد أحمد الطايع إن الحركة امتداد لتيار سياسي واسع داخل البلاد، وهي تستهدف العمل مع القوى السياسية في الداخل والخارج من أجل تغيير نظام الحكم في البلاد.

وأضاف أن القائمين على الحركة -وهم مجموعة ممن غادروا البلاد برفقته عقب المحاولة الانقلابية- اضطروا للإعلان عن تأسيس الحركة في الخارج، موضحا أنها تتخذ من الديمقراطية أساسا لها.

وحذر البيان التأسيسي للحركة مما وصفه بتردي الأوضاع السياسية الراهنة في موريتانيا. ودعا البيان الذي تلقت الجزيرة نسخة منه إلى الحوار بين مختلف القوى الموريتانية في الداخل والخارج للخروج بالبلاد من أزمتها الحالية.

ووصف ولد منصور الوضع الداخلي في موريتانيا بأنه في مرحلة مخاض عبرت عنها كل الأحزاب الموريتانية، مشيرا إلى أن آخر تعبير كان محاولة التمرد العسكري التي شهدتها موريتانيا في يونيو/ حزيران الماضي.

وقال إن حركته ستفتح أبواب الحوار مع كل مريدي التغيير والحريصين على مصلحة البلاد، ولكنه أكد أن الحوار مع النظام ليس من خيارات الحركة في الوقت الراهن.

المصدر : الجزيرة