تواصل الهجمات ورمسفيلد يتحدث عن تقدم
آخر تحديث: 2003/8/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/6/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/8/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/6/8 هـ

تواصل الهجمات ورمسفيلد يتحدث عن تقدم

قوات الاحتلال تضيق الخناق على صدام حسين باعتقال الموالين له (الفرنسية)

تواصلت الهجمات والعمليات ضد قوات الاحتلال الأميركية في العراق، وفي أحدث هجوم نقل مراسل الجزيرة في بغداد عن شهود عيان أن عددا من الدوريات الأميركية تعرضت فجر اليوم إلى هجومين بالقذائف الصاروخية في مدينة بعقوبة شمال شرق العاصمة العراقية.

ولم يذكر الشهود إذا ما كان الهجوم قد أسفر عن خسائر في الأرواح ولكنهم قالوا إنهم شاهدوا آليتين عسكريتين وقد أعطبتا. ولم ترد تأكيدات من القوات الأميركية عن الهجوم.

وفي عملية أخرى أفاد مراسل الجزيرة بأن مقر القوات الأميركية بالقصر الرئاسي بمدينة الرمادي قد تعرض لهجوم فجرا. وقد سمعت أصوات عدة انفجارات هزت المدينة وردت القوات الأميركية بإطلاق النار في اتجاهات مختلفة، ولم يعرف حتى الآن ما نجم عن الانفجارات.

وفي بغداد انفجرت شاحنة تقف أمام متجر يبيع مواد كيمياوية اليوم مما تسبب في قتل عراقي على الأقل واندلاع النيران في المتجر.

وقال شهود إن ثلاثة آخرين لقوا حتفهم على الأرجح كانوا داخل المتجر الذي اندلعت فيه النيران، وذكروا أن المتجر يبيع مواد كيمياوية بعضها يمكن أن يستخدم في تصنيع المتفجرات وأعربوا عن اعتقادهم أن الانفجار كان مجرد حادث.

وسارعت القوات الأميركية بتطويق المنطقة بينما تصاعد الدخان الكثيف من الشاحنة والمتجر. وقال متحدث عسكري أميركي إنه لا يملك أي تفاصيل.

وكان مقاول مدني أميركي يعمل بالعراق قتل أمس عندما انفجرت شحنة ناسفة أسفل سيارته شمالي مدينة تكريت في هجوم استهدف قافلة لقوات الاحتلال.

إحراز تقدم

الجنود الأميركيون في حالة استعداد لأي مقاومة (رويترز)
وحاول وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد التقليل من شأن هذه الهجمات، وقال إن قواته المحتلة تحرز تقدما على الصعيدين العسكري والمدني في العراق لكنه شدد على أن النجاح يستلزم وقتا وصبرا.

وأعلن في مؤتمر صحفي عقده في مقر وزارة الدفاع (البنتاغون) بواشنطن أن القوات الأميركية قامت أخيرا بغارات عدة على موالين للرئيس العراقي المخلوع صدام حسين بناء على معلومات أدلى بها وشاة عراقيون، ولكنه رفض التأكيد إذا ما باتت القوات الأميركية قريبة جدا للعثور على الرئيس المخلوع، وقال أيضا إنها تمكنت حتى الآن من قتل أو اعتقال 38 من أصل 55 عراقيا مدرجين على قائمة المطلوبين لديها.

وكشفت مصادر عسكرية أمس أن المسؤول العراقي الذي نجا من عملية دهم أميركية الأسبوع الماضي في الموصل في أقصى شمال العراق هو نائب رئيس الجمهورية عزت إبراهيم الدوري الرجل السادس في لائحة المطلوبين.

مجلس الحكم
وعلى الصعيد السياسي حث الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان مجلس الأمن الدولي على الاعتراف بمجلس الحكم الانتقالي في العراق في خطوة تمهد لتشكيل حكومية وطنية.

وقال في تصريح صحفي إنه يتعين على المنظمة الدولية أن تقيم بعثة تابعة لها في بغداد، وأنب أعضاء مجلس الأمن لعدم نقل أي رسالة إيجابية لمجلس الحكم العراقي المؤلف من 25 عضوا عند مشاركة ثلاثة من ممثليه في جلسة المجلس يوم 22 يوليو/تموز الماضي.

مجلس الحكم يفتقد للاعتراف العربي والدولي (الفرنسية)
وفي واشنطن دعت الإدارة الأميركية الجامعة العربية إلى دعم مجلس الحكم الانتقالي، وقال متحدث باسم الخارجية إنه من المهم أن يحصل المجلس على دعم المنطقة إضافة إلى دعم الأسرة الدولية، وأشار إلى مذكرات بعث بها وزير الخارجية كولن باول إلى رئاسة الجامعة العربية وسفراء الدول العربية تطلب منهم الاعتراف بالمجلس وتوفير الدعم اللازم له.

ولكن في مؤشر على المعارضة أعلنت الجامعة العربية أمس أن أعضاءها لن يعترفوا بشرعية المجلس المعين من قبل قوات الاحتلال الأميركية، رغم اعترافها –في اجتماع للجنة المتابعة العربية- بأن تشكيل المجلس خطوة يجب أن تمهد لقيام حكومة عراقية.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: