هجوم على قافلة عسكرية أميركية في الفلوجة
آخر تحديث: 2003/8/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/6/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/8/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/6/8 هـ

هجوم على قافلة عسكرية أميركية في الفلوجة

جنود أميركيون يفتشون سيارة عراقي بحثا عن أسلحة (رويترز)

أفاد مراسل الجزيرة في الفلوجة بأن رتلا عسكريا أميركيا تعرض لهجوم بعبوات ناسفة تم تفجيرها عن بعد. وأسفر الهجوم الذي وقع في منطقة عامرية الفلوجة عن إصابة سيارتين بأضرار.

وردت القوات الأميركية بإطلاق النار عشوائيا مما أدى إلى إصابة فتاة في الرابعة عشرة من عمرها بجروح, وذكرت مصادر طبية أنه تم إجراء جراحة للفتاة لكن حالتها ما تزال خطرة.

وكان شهود عيان ذكروا لمراسل الجزيرة في بغداد أن جنديا أميركيا قتل يوم أمس وجرح آخرون لدى انفجار عبوة ناسفة في سيارة عسكرية من نوع هامر بمركز شرطة المثنى في منطقة زيونة جنوبي شرقي بغداد.

وتعرضت القوات الأميركية في مركز الشرطة بمدينة سامراء لهجوم بقذائف صاروخية. وكانت قوات أميركية أخرى في الخالدية بمحافظة الأنبار قد هوجمت في وقت سابق بقذائف آر بي جي. وقال المتحدث باسم تلك القوات إن العملية لم تسفر عن وقوع إصابات بين الجنود، لكن شهود عيان قالوا إن الهجوم كبد القوات الأميركية خسائر.

وأثار قيام القوات الأميركية بدهم بعض المنازل بحثا عن المهاجمين استياء كبيرا لدى السكان الذين خرجوا في تظاهرة عفوية. ورفع المتظاهرون العلم العراقي فوق مسجد الخالدية الكبير وسط المدينة ثم أضرموا النار في إحدى سيارات الشرطة بعد هروب من فيها مذعورين خوفا من مواجهة الأهالي الغاضبين.

جنود أميركيون يراقبون عائلة عراقية بعد مداهمة منزلها (الفرنسية)
المداهمات في تكريت
وكانت قوات أميركية شنت الليلة قبل الماضية غارات عدة على مواقع في مدينة تكريت مسقط رأس الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين، واعتقلت عددا من الذين تشتبه في أنهم موالون له.

وقامت فرقة المشاة الأميركية الرابعة تساندها مدرعات برادلي القتالية بتفتيش المنازل واستجواب ساكنيها في مدينة تكريت, كما دهمت مواقع في مدن أخرى. وأدت هذه العملية إلى اعتقال العشرات من المواطنين بينهم اثنان من كبار المسؤولين في النظام السابق.

ويعتقد الأميركيون في العراق أن صدام حسين سيعود إلى معقله تكريت ليشهد نهايته حيث أكد ضباط أميركيون أن أسره أو قتله مسألة وقت. وقال أحد القادة في الفرقة الرابعة للمشاة التي تطارد الموالين لصدام في منطقة تكريت "أعتقد أن تكريت ستشهد المواجهة الأخيرة لأنه لم يعد يعرف إلى أين يلجأ".

الجيش العراقي
من جهة أخرى غادرت أمس أول دفعة من عناصر الجيش العراقي الجديد بغداد باتجاه أحد معسكرات التدريب قرب كركوك بشمالي العراق. وستستغرق مدة التدريب شهرين يتلقى خلالها المتدربون ستين دولارا في الشهر.

وتتوقع قوات التحالف أن تدرب أكثر من عشرة آلاف جندي عراقي في الجيش الجديد حتى نهاية العام الجاري. ويمنع من الانخراط في هذا الجيش أولئك الذين تقلدوا رتبا عليا في الجيش السابق.

من جهة أخرى أعلنت ناطقة عسكرية أميركية في العراق أن القوات الأميركية تعتقل نحو خمسة آلاف شخص.

وقالت إن الأسرى هم ثلاث فئات: أسرى حرب وسجناء الحق العام والسجناء المدنيون لأسباب أمنية. جاء ذلك خلال جولة لصحفيين نظمتها قوات الاحتلال الأميركي في العراق بسجن أبو غريب قرب بغداد.

المصدر : الجزيرة + وكالات