جانب من المؤتمر الصحفي المشترك لموسى والشيخ مبارك(لفرنسية)

أكد وزراء الخارجية الأعضاء في لجنة المتابعة العربية في ختام اجتماعهم بالقاهرة اليوم رفضهم طلبا أميركيا لإرسال قوات عربية إلى العراق وطالبوا واشنطن بإنهاء احتلالها للعراق.

وقال الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى في مؤتمر صحفي عقب الاجتماع إن إرسال قوات عربية إلى العراق في الظروف الحالية أمر غير وارد.

وأوضح موسى أن "لجنة المتابعة العربية بلورت موقفا عربيا يقوم على ضرورة العمل سريعا على إنهاء الاحتلال وقيام الحكومة الوطنية العراقية". وردا على سؤال حول قبول تمثيل مجلس الحكم الانتقالي في الجامعة العربية قال موسى "ما زلنا في نفس الموقف وهو أنه لا توجد حكومة عراقية تمثل العراق حتى الآن".

وأضاف عمرو موسى أن المجلس خطوة يجب أن تمهد لقيام حكومة عراقية، موضحا أن الجامعة العربية سترحب بحضور جميع القوى السياسية العراقية دون استثناء بما في ذلك أعضاء المجلس الانتقالي، إلى مقرها لمناقشة جميع عناصر الوضع في العراق.

ومع أن وزير خارجية البحرين محمد بن مبارك أعلن أن اللجنة لم تبحث إرسال قوات إلى العراق فإن مسؤولا عربيا آخر شارك في الاجتماع أكد العكس. وأفاد هذا المسؤول طالبا عدم الكشف عن اسمه أن الوزراء ناقشوا هذه المسألة بشكل غير رسمي وقرروا عدم إدراجها في جدول الأعمال لتجنب إصدار توصيات بهذا الصدد.

وأضاف المسؤول العربي أن الدول العربية في وضع حرج لأن الأمم المتحدة لم تعتمد قرارات تسمح بمبادرة من هذا النوع, ولأن عددا من الموفدين العراقيين قالوا إن القوات العربية سينظر إليها على أنها قوات احتلال في حال إرسالها إلى العراق".

وأفاد مصدر مقرب من الاجتماع أن واشنطن طلبت بشكل خاص من السعودية والأردن ومصر إرسال قوات إلى العراق.

شرعية الحكومة
من جهته قال الشيخ محمد بن مبارك ردا على سؤال حول المعايير التي تضعها الجامعة العربية لشرعية أي حكومة عراقية قادمة إن "الحكومة الشرعية بالنسبة للعراق تتحدد بناء على إجراء انتخابات وتشكيل حكومة منبثقة عن هذه الانتخابات".

وأضاف أن مجال المساعدات والدعم العربي للعراق مفتوح في جميع المجالات سواء التجارة والتعليم والصحة. واعتبر أن "مساعدة العراق واجب قومي ويجب العمل به وعدم ترك الساحة للآخرين للعمل في العراق والعرب خارج هذا النطاق".

الشرع وقدومي أثناء الاجتماع (رويترز)
كما أعلن الشيخ مبارك تشكيل لجنة مصغرة لمتابعة الملف العراقي تضم مصر والسعودية والبحرين وسوريا وقطر والأردن وتونس. وقال مصدر دبلوماسي عربي طلب عدم الكشف عن اسمه إن وزير الخارجية السوري فاروق الشرع شدد على ضرورة قيام آلية تتيح للدول العربية مساعدة الشعب العراقي على تجاوز الأزمة.

وأعلن الشرع حسب المصدر أن على الجامعة العربية والأمم المتحدة أن تلعب دورا أكبر لحل المسألة العراقية عبر إنهاء الاحتلال وإفساح المجال أمام الشعب العراقي ليحكم نفسه بنفسه.

الأردن ينفي
إلى ذلك نفى مروان المعشر وزير الخارجية الأردني وجود نية لإرسال قوات أردنية إلى العراق، وقال المعشر إن بلاده لن ترسل قوات إلى العراق في ظل احتلال أجنبي له. وكانت بعض الأنباء الصحفية ذكرت في وقت سابق أن عمان قد توافق على إرسال قوات عسكرية في حال طلب مجلس الحكم الانتقالي العراقي ذلك.

المصدر : الجزيرة + وكالات