محكمة الاستئناف بالدار البيضاء
قضت محكمة الاستئناف بالرباط الليلة الماضية بالسجن عشرة أعوام على زكريا بوغرارة لإقدامه على كتابة مقالات اعتبرت تحريضا على الإرهاب كما أصدرت أحكاما بالسجن من سنة إلى ثلاث سنوات بحق ثلاثة صحافيين.

وكان بوغرارة قد مثل أمام هيئة المحكمة بتهمة الانتماء إلى جماعة إسلامية متطرفة ونشر عدد من المقالات في جرائد ومجلات مغربية وأجنبية اعتبرتها السلطات المغربية "محرضة على الإرهاب ومشيدة به".

وأصدرت الهيئة نفسها حكما بالسجن ثلاث سنوات في حق محمد الهورد مدير جريدة الشرق التي تصدر بمدينة وجدة في شرق المغرب مع منع جريدته من الصدور لمدة ثلاثة أشهر وذلك لإعادة نشر الجريدة مقالا لبوغرارة بعد تفجيرات مدينة الدار البيضاء في 16 مايو/أيار الماضي. وصدر في حق رئيس تحرير جريدة الشرق عبد المجيد بن طاهر حكم بالسجن لمدة عام.

كما أدانت المحكمة مصطفى قشنيني مدير جريدة الحياة المغربية والذي كان قد نشر مقال بوغرارة في الخامس من مايو/آيار قبل وقوع أحداث الدار البيضاء وقضت عليه بالسجن لمدة عام مع منع جريدته من الصدور ثلاثة أشهر.

وكانت محكمة الاستئناف بالرباط قد شرعت منذ أمس الاثنين في إجراء أولى المحاكمات طبقا لقانون مكافحة الإرهاب الذي صادق عليه البرلمان المغربي في أواخر مايو/أيار بعد وقوع تفجيرات الدار البيضاء.

من جهة أخرى أرجأت محكمة الاستئناف بالدار البيضاء النظر في قضية ثلاثين متهما يشتبه في ضلوعهم في التفجيرات نفسها إلى العاشر من سبتمبر/أيلول بناء على طلب الدفاع.

وقال أحد المتهمين إنه تعرض للتعذيب أثناء استجوابه من قبل الشرطة. وتلاحق السلطات المغربية المتهمين بتهم تتعلق بتشكيل عصابة إجرامية، والمساس بأمن الدولة وارتكاب اعتداءات هدفها التقتيل والتخريب.

ومنذ افتتاح محاكمة المتهمين في اعتداءات الدار البيضاء في 21 يوليو/تموز, مثل 84 شخصا أمام محكمة الاستئناف في هذه المدينة موزعين على عدة ملفات.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية