الأمم المتحدة تخفض عدد موظفيها في العراق
آخر تحديث: 2003/8/31 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/7/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/8/31 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/7/5 هـ

الأمم المتحدة تخفض عدد موظفيها في العراق

راميرو لوبيز دا سيلفا القائم بأعمال رئيس بعثة الأمم المتحدة مؤقتا يتفقد أمس المبنى المدمر (الفرنسية)

أكدت المتحدثة باسم الأمم المتحدة في بغداد فيرونيك تافو أن المنظمة الدولية تفكر في إجراء خفض كبير لعدد العاملين فيها بالعراق نتيجة الصعوبات التي تواجههم في القيام بعملهم.

وقالت إن المنظمة تفكر في أن تحدث خفضا كبيرا لعدد العاملين في الأمم المتحدة، وقالت إن "لدينا مهام نقوم بها والصعوبات التي نواجهها لا تسمح لنا بأدائها كما يجب" رافضة إعطاء أرقام. وأضافت "مازلنا نفكر ولم يقرر أي شيء بعد نهائيا". ويتوقع أن يشمل الخفض إضافة إلى العاصمة بغداد مدينتي الموصل وأربيل في الشمال والبصرة في الجنوب والحلة وسط البلاد.

وقتل 22 شخصا بينهم الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق سيرجيو دي ميلو في اعتداء بشاحنة ملغومة استهدف مقر المنظمة في بغداد يوم 19 أغسطس/ آب الجاري. وقد خفض عدد العاملين الأجانب في الأمم المتحدة كثيرا منذ هذا الاعتداء ولم يبق منهم سوى 400 عراقي وحوالي 150 أجنبيا، كما أوضحت المتحدثة. وكان هناك حوالي 350 من العاملين الأجانب.

ومن جهته قال القائم بأعمال رئيس بعثة المنظمة الدولية راميرو لوبيز دا سيلفا إن "الأمم المتحدة مازالت تقوم بأنشطة في العراق بالتضامن الكامل مع شعب العراق في هذه اللحظة التي يحتاجون فيها لنا".

وجاء تصريح دا سيلفا هذا في احتفال أقامته الأمم المتحدة أمس وسط أنقاض فندق القناة المدمر الذي كان يضم مكاتب المنظمة الدولية العاملة في العاصمة العراقية لتأبين قتلى الهجوم الذي وقع على المبنى قبل عشرة أيام. ومعظم الضحايا الأجانب الذين سقطوا في الانفجار هم من البرازيل وبريطانيا وكندا ومصر وإيران والأردن والفلبين وإسبانيا والولايات المتحدة.

المصدر : وكالات