تنديد عربي وعالمي باغتيال باقر الحكيم
آخر تحديث: 2003/8/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/7/4 هـ
اغلاق
خبر عاجل :وزير الداخلية اللبناني: انتحاري لبناني حاول تفجير طائرة في طريقها من أستراليا لأبو ظبي مطلع الشهر الحالي
آخر تحديث: 2003/8/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/7/4 هـ

تنديد عربي وعالمي باغتيال باقر الحكيم

محمد باقر الحكيم في خطبة جمعة في النجف (أرشيف-الفرنسية)
قوبل مقتل رئيس المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق آية الله محمد باقر الحكيم بإدانة واسعة النطاق.

وجاءت أقوى الإدانات من إيران التي حملت القوات الأميركية مسؤولية انفجار النجف الذي أودى بحياة الحكيم و82 عراقيا باعتبارها قوات احتلال يناط بها حفظ الأمن في العراق.

واعتبر المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية آية الله علي خامنئي أن مقتل الحكيم يمثل "خدمة للصهاينة والأميركيين".

وأدان عملية الاغتيال الرئيس الإيراني محمد خاتمي وكل من نائبه محمد علي أبطحي ووزير خارجيته كمال خرازي، كما أدانها رئيس مجلس الشورى مهدي كروبي. وأعلنت الحكومة الإيران الحداد لمدة ثلاثة أيام.

وقال محمد علي أبطحي مساعد الرئيس الإيراني إن إيران فقدت حليفا مهما في العراق بمقتل الحكيم. وأضاف في مقابلة مع الجزيرة أن من يقف وراء الاغتيال هم أعداء مستقبل العراق ووحدته وأمنه.

قوات الاحتلال الأميركي متهمة من الشيعة بحماية نفسها وإهمال العراقيين (أرشيف-رويترز)

إدانات عربية
وفي لبنان ندد وزير الإعلام اللبناني ميشيل سماحة بالحادثة ووصفها بأنها "إرهابية" وتأتي "في سياق سياسة الفوضى الشاملة التي تنفذها كل مراكز القرار المتطرفة في العراق والشرق الأوسط".

واعتبر الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله في بيان أن اغتيال الحكيم "سيقوي عزم الشعب العراقي على انقاذ بلده المحتل من أيدي كل العتاة"مشيرا إلى أن الشعب العراقي سيخيب آمال القتلة والمجرمين بفعل وحدته.

أما المرجع الديني الشيعي اللبناني السيد محمد حسين فضل الله فقد حذر في لقاء أجرته معه الجزيرة من دمشق من الفتنة داعيا العراقيين إلى الالتفات إلى المشكلة الحقيقية وهي الاحتلال الذي انشغل بالدفاع عن جنوده وتحقيق الأمن لهم بدون الالتفات إلى أمن الشعب العراقي.

كما اعتبر فضل الله في بيان له أن اغتيال الحكيم "جريمة وحشية تستهدف الوحدة الإسلامية" في العراق.

وعلى نفس الصعيد أدان المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى -أعلى هيئة دينية للشيعة في لبنان- بشدة عملية الاغتيال ووصف التفجير الذي استهدف الحكيم في النجف أمس بأنه "مجزرة إرهابية انتهكت حرمة وقدسية" ضريح الإمام علي كرم الله وجهه.

وفي عمان أدان وزير الإعلام الأردني نبيل الشريف الاغتيال مؤكدا أنه يستهدف إعاقة الجهود الدولية المبذولة من أجل تحقيق الاستقرار السياسي في العراق.

وقدم رئيس الوزراء الكويتي الشيخ صباح الأحمد الصباح تعازيه للعراقيين وعائلة الحكيم معربا عن حزنه العميق لما جرى.

جورج بوش (رويترز)

إدانة عالمية
وأعربت الولايات المتحدة الأميركية عن إدانتها وأسفها لعملية الاغتيال التي وصفتها بالإرهابية وقدمت التعازي لعائلات الضحايا.

وقال الرئيس الأميركي جورج بوش إنه أمر المسؤولين الأميركيين بالعمل مع مسؤولي الأمن العراقيين والمجلس الحاكم في العراق للتوصل للمسؤولين عن عملية الاغتيال.

وفي حين وصفها وزير الخارجية الأميركي كولن باول بأنها "جريمة شنعاء ضد الشعب العراقي والمجتمع الدولي" فقد اعتبر وزير الدفاع دونالد رمسفيلد أن منفذي العملية لم ينجحوا في الوقوف أمام المرحلة الانتقالية التي "ستخلص العراق من بقايا نظام صدام حسين".

وقال المتحث باسم الخارجية الأميركية في العراق نبيل خوري في لقاء مع الجزيرة إنه ستكون هناك لقاءات مع أطراف مهمة بالنجف للنظر في تغيير الإجراءات الموجودة حاليا.

وأدانتها كذلك كل من بريطانيا وفرنسا وألمانيا وروسيا وإسبانيا وتركيا.

وقد عززت عملية اغتيال المرجع الشيعي العراقي من المطالب بتعزيز دور الأمم المتحدة في العراق.

ودعا الرئيس الفرنسي جاك شيراك إلى نقل الحكم إلى العراقيين "من دون تأخير" وبرعاية الأمم المتحدة معلنا أن المقاربة الأمنية وحدها غير كافية لتوفير الاستقرار في العراق.

أما الرئيس الروسي فلاديمير بوتين فدعا في تصريح صحفي أثناء استقباله من قبل رئيس الحكومة الإيطالية سيلفيو برلسكوني في جزيرة سردينيا اإلى وقف دوامة العنف من خلال دور أكبر تلعبه الأمم المتحدة في العراق.

إدانة وتحذير
وأعرب الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان عن "روعه" للعملية مدينا إياها "بأشد العبارات" وداعيا إلى ضبط النفس.

ومن ناحية ثانية حذرت منظمة العفو الدولية من خطر وقوع حرب أهلية في العراق ودعت قوات التحالف بقيادة واشنطن لمنع اعمال الثأر التي قد تتلو عملية الاغتيال.

المصدر : الجزيرة + وكالات