أخلى القضاء اللبناني اليوم سبيل المحامي اللبناني محمد المغربي المعروف بنشاطه في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان والذي اعتقل في وقت سابق من هذا الشهر في إطار دعوى رفعتها ضده نقابة المحامين بانتحال صفة المحاماة.

وأوضحت مصادر قضائية أن الإفراج عن المغربي من سجن رومية (شمال شرق بيروت) تم بعد أن دفع كفالة مقدارها 400 ألف ليرة لبنانية (266 دولارا) بعد موافقة قاضي التحقيق وعدم اعتراض نقابة المحامين التي كانت قد شطبته من سجلاتها.

وعن الدعوى التي رفعتها نقابة المحامين صرح محمد شهاب نقيب المحامين بالوكالة بأن المغربي لم يعتقل لأسباب سياسية بل "لأنه اغتصب مهنة المحاماة". وأضاف شهاب أن المغربي واصل ممارسة مهنة المحاماة فتقدمت نقابة المحامين بشكوى ضده مما أدى إلى اعتقاله.

وكان المغربي قد تولى الدفاع أمام القضاء عن مسيحيين لبنانيين مناهضين للوجود السوري في لبنان.

المصدر : الفرنسية