أفاد مراسل الجزيرة في السودان نقلا عن الناطق باسم القوات المسلحة السودانية بأن طائرة أجنبية شوهدت وهي تمد متمردي جبهة تحرير السودان بإقليم دارفور في غربي السودان بالمؤن والذخائر.

وأضاف الفريق محمد بشير سليمان أن سلاح الجو السوداني تصدى للطائرة التي اشتعلت فيها النيران. وتم إرسال قوات إلى موقع الطائرة المحترقة في المنطقة الواقعة جنوب مدينة كارنوي في دارفور.

غير أن الناطق باسم القوات المسلحة السودانية لم يفصح عن هوية الطائرة المذكورة مكتفيا بتأكيد سيطرة قوات الحكومة على الموقف وعزمها على صد أي تدخل يهدف إلى دعم المتمردين.

واحتجزت السلطات السودانية الشهر الماضي مروحية يقودها طاقم روسي وتحمل شعار الأمم المتحدة، بعد التأكد من أنها كانت في طريقها لإخلاء عدد من جرحى متمردي دارفور أصيبوا في معارك مع القوات الحكومية.

وتدعي جبهة تحرير السودان المتمردة أن منطقة دارفور مهملة ولا تحظى بدرجة كافية من التمثيل في الهيئات الحكومية, وقد تبنت أخيرا عددا من الهجمات في هذه المنطقة.

من جانبها تنفي الخرطوم هذه الادعاءات وتعتبر أعضاء الحركة من الخارجين على القانون. وتنفي الحكومة الطابع السياسي لحركة التمرد في دارفور، وتؤكد أن الاضطرابات التي تجتاح هذه المنطقة تسببها عصابات من المجرمين المسلحين.

يشار إلى أن جبهة تحرير السودان تأسست بدارفور في أغسطس/ آب 2001 تحت اسم حركة تحرير دارفور قبل أن تغير اسمها إلى اسمها الحالي.

وتعتبر منطقة دارفور النائية على الحدود التشادية والتي تشمل ثلاث ولايات سودانية (شمال دارفور وجنوب دارفور وغرب دارفور) مسرحا لمواجهات وهجمات تشنها العصابات المسلحة منذ عدة سنوات.

المصدر : الجزيرة