حماس ترفض تجديد الهدنة والاحتلال يدهم جنين
آخر تحديث: 2003/8/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/7/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/8/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/7/2 هـ

حماس ترفض تجديد الهدنة والاحتلال يدهم جنين

حماس ترى أن الظرف الراهن غير موات لتجديد الهدنة (رويترز)

رفضت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) دعوة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات إلى تجديد الهدنة مع إسرائيل, موضحة أن الظرف الحالي لا يسمح للحركة بتجديد الهدنة التي أعلنتها فصائل المقاومة الرئيسية قبل ثلاثة أشهر.

وقال القيادي في حركة حماس عبد العزيز الرنتيسي إن دعوة عرفات يجب أن توجه إلى "الكيان الصهيوني", موضحا أن الحركة التزمت بالهدنة، لكن سياسة الاغتيالات المتكررة قضت على أي احتمال لتجديدها.

وأضاف أن الوضع الأمني في الأراضي الفلسطينية والتهديدات الإسرائيلية الموجهة لقادة حماس لا يسمحان باستئناف اللقاءات بين فصائل المقاومة ورئيس الحكومة محمود عباس, في إشارة إلى سياسة التصفية ضد القادة والناشطين الفلسطينيين.

وفي وقت سابق اليوم قلل البيت الأبيض من أهمية دعوة عرفات لتجديد الهدنة -التي التزمت بها فصائل المقاومة منذ 29 يونيو/ حزيران- واعتبر أن الرئيس الفلسطيني جزء من المشكلة في الشرق الأوسط وليس جزءا من الحل.

وجاءت دعوة عرفات بعد وقت قصير من إعلانه أنه مستعد للتحرك ضد فصائل المقاومة إذا أوقفت إسرائيل اعتداءتها. لكنه أوضح أنه لن يغامر بإشعال حرب أهلية فلسطينية قبل أن توقف إسرائيل غاراتها وتنسحب من المناطق الفلسطينية.

وبرر عرفات دعوته هذه بالحاجة إلى إفساح المجال أمام الجهود السلمية لتطبيق خطة السلام الدولية المعروفة باسم خارطة الطريق، وكانت حركات المقاومة الفلسطينية أعلنت إيقاف العمل بالهدنة بعد اغتيال قوات الاحتلال القيادي الفلسطيني في الحركة إسماعيل أبو شنب.

توغلات ودهم

طفلان فلسطينيان يفران من أمام دبابة إسرائيلية في جنين (رويترز)

وفي خضم مساعي الدبلوماسية الفلسطينية شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي حملات دهم وتفتيش واسعة في مدينة جنين التي تخضع مع مخيمها لحظر تجوال مشدد لليوم الثالث على التوالي.

وقال مراسل الجزيرة إن جنود الاحتلال اقتحموا عددا من المنازل في المدينة وقاموا بتفتيشها واحتجزوا عددا من المواطنين بدعوى البحث عمن تسميهم قوات الاحتلال بالمطلوبين.

كما توغل الجيش الإسرائيلي ببلدة قباطية حيث جرى تبادل لإطلاق النار مع المقاومين الفلسطينيين، وهدم منزل عائلة الشهيد هاني زكارنة منفذ عملية فدائية تبنتها سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي.

في هذه الأثناء اعتقلت قوات الاحتلال 15 شخصا من أنصار الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بعدما حاصرت مقر الجبهة بمدينة رام الله واقتحمته خلال حفل لتأبين أمينها العام أبو علي مصطفى في الذكرى السنوية الثانية لاغتياله على يد جنود الاحتلال. واشتبك عشرات المواطنين مع قوات الاحتلال ما أسفر عن جرح ثلاثة مواطنين.

وفي قطاع غزة توفي الشاب الفلسطيني محمد بلوشة (17 عاما) متأثرا بجروح أصيب بها الثلاثاء في غارة شنتها مروحيات إسرائيلية على بلدة جباليا شمال القطاع. كما قتل مدني مسن في الغارة الفاشلة التي استهدفت عضوين في كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس.

وعلى الصعيد الحكومي قرر مجلس الوزراء الفلسطيني خلال اجتماعه في غزة إدراج موازنة قوات الأمن الوطني ضمن الموازنة العامة للسلطة الفلسطينية اعتبارا من العام المقبل, بعد أن ظلت موازنة القوات التابعة للرئيس الفلسطيني مستقلة عن الموازنة العامة للسلطة الفلسطينية.

جهود دولية

روما تسعى لعقد لقاء استثنائي للرباعية (رويترز)

ولإعادة تفعيل دور الدبلوماسية الدولية في جهود السلام أعلن وزير الخارجية الإيطالي فرانكو فراتيني أن روما تسعى لعقد اجتماع استثنائي على المستوى الوزاري للجنة الرباعية لمناقشة تداعيات الأزمة.

وأوضح فرانكو الذي ترأس بلاده الدورة الحالية للاتحاد الأوروبي أن الاجتماع قد يعقد قبل 24 من الشهر المقبل على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وقال إنه سيتحدث شخصيا إلى الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان ووزيري الخارجية الأميركي كولن باول والروسي إيغور إيفانوف للتوصل إلى أكبر قدر ممكن من التوافق لعقد اجتماع على المستوى الوزاري.

وتسعى اللجنة الرباعية التي تضم الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا والأمم المتحدة, إلى دفع الإسرائيليين والفلسطينيين إلى تنفيذ خارطة الطريق التي تنص على قيام دولة فلسطينية بحلول العام 2005.

المصدر : الجزيرة + وكالات