صورة أرشيفية لجنود أميركيين عقب هبوط الطائرة التي أقلتهم في قاعدة الظهران الجوية بالسعودية عام 1990
غادرت آخر كتيبة أميركية أمس الثلاثاء قاعدة الأمير سلطان الجوية في الخرج جنوب العاصمة الرياض لتنهي بذلك وجودا عسكريا أميركيا استمر 13 عاما. وقالت مصادر عسكرية غربية إن احتفالا سريا أقيم بهذه المناسبة لكن الصحفيين منعوا من الوصول إلى القاعدة.

وقالت المصادر لصحفيين غربيين إن نحو 100 أميركي من وحدة الهندسة ومدنيين وكذلك جنود غادروا أمس القاعدة التي كان يتمركز فيها القسم الأكبر من آلاف الجنود الأميركيين وقوات الحلفاء الموجودين في المملكة.

ولم تكشف المصادر الجهة التي توجه إليها المغادرون، لكنها أوضحت أنه لم يبق في القاعدة سوى عشرة فرنسيين مكلفين تدريب الجنود السعوديين على عمليات الإغاثة وصيانة المروحيات.

وكانت الرياض وواشنطن اتفقتا في مايو/ أيار الماضي على انسحاب آلاف الجنود الأميركيين المتمركزين في المملكة منذ نهاية حرب الخليج عام 1991 بعد زيارة قام بها وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد للسعودية.

وأعلنت الولايات المتحدة في حينه عن نقل المقر العام لقواتها الجوية في منطقة الخليج من قاعدة الأمير سلطان إلى قاعدة العديد في قطر. وكانت السعودية رفضت طلبا أميركيا بنشر قوات على أراضيها خلال استعداداتها للحرب الأخيرة على العراق.

المصدر : الفرنسية