دبابات الاحتلال تقتحم جنين وتواصل عملياتها دون مبالاة بتحركات الطرف الفلسطيني (الفرنسية)

أفادت مراسلة الجزيرة في فلسطين بأن طائرات مقاتلة إسرائيلية من طراز أباتشي أطلقت صواريخ على مخيم جباليا في شمال قطاع غزة. وقالت مصادر طبية إن فلسطينيا واحدا على الأقل أستشهد وأصيب أكثر من عشرين آخرين في القصف.

وقالت المراسلة إن طائرات من نوع إف 16 حلقت فوق سماء المنطقة "فيما بدا أنه تغطية لطائرات الأباتشي التي شرعت بالقصف بعيد ذلك". وأضافت أن الأباتشي أطلقت على الأقل خمسة صواريخ باتجاه سيارة في حي عباد الرحمن قرب مخيم جباليا كان على متنها نحو خمسة أشخاص تمكنوا من مغادرتها.

في هذه الأثناء توقعت مصادر فلسطينية أن يجتمع رئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس في غزة بممثلي الفصائل الفلسطينية لبحث إمكانية تجديد الهدنة ووقف العمليات ضد إسرائيل. وسيتوجه عباس إلى غزة اليوم لترؤس اجتماعٍ لحكومته يعقد غدا لبحث التطورات على الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

وقد أفاد مراسل الجزيرة في فلسطين بأن قيادات سياسية في حركتي حماس والجهاد الإسلامي أكدت أنه "لا توجد أي تحفظات" للقاء رئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس، على الرغم من القرار الذي كانت الحكومة الفلسطينية قد اتخذته بوقف الاتصالات مع الحركتين عقب عملية القدس الفدائية التي وقعت الأسبوع الماضي.

وزير الخارجية الإسرائيلي
من جانبه انتقد وزير الخارجية الإسرائيلي سيلفان شالوم بشدة رئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس على ما وصفه بعدم التحرك ضد الفصائل الفلسطينية المسلحة. وقال للإذاعة الإسرائيلية العامة "ما زلنا نتوقع أن يحترم عباس التزاماته ويفكك المنظمات الإرهابية".

وأضاف شالوم أن خطة خارطة الطريق تقضي أيضا بتفكيك "المنظمات الإرهابية"، وأنه بهذا الشرط فقط يمكن إحراز تقدم في عميلة السلام. مشيرا إلى أن إسرائيل ستتولى بنفسها هذه المهمة طالما لم تتحرك السلطة الفلسطينية.

ضغوط أميركية
وقد جددت الولايات المتحدة التأكيد على ضرورة أن يشرف رئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس على جميع قطاعات الأمن في الأراضي الفلسطينية، وذلك بعد تعيين الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات العميد جبريل الرجوب مستشاره للأمن القومي بهدف إعادة تنظيم قوات الأمن الفلسطينية.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية فيليب ريكر إن واشنطن تعتبر أن ذلك ضروري لتقدم خارطة الطريق. لكنه رفض مع ذلك التعليق بشكل مباشر على تعيين الرجوب مستشارا لعرفات.

ويشكل تعيين الرجوب تطورا جديدا في الخلاف القائم بين عرفات ورئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس بشأن الصلاحيات الأمنية المثيرة للخلاف. ويرى مراقبون أن تعيين الرجوب يمثل مناورة من قبل عرفات لتحييد الضغوط عليه بالتخلي عن صلاحياته الأمنية.

متطوعو الهلال الأحمر ينقلون جريحا إثر اقتحام قوات الاحتلال مخيم خان يونس (أرشيف)

اقتحامات واعتقالات
وعلى صعيد آخر أفادت مصادر طبية وأمنية فلسطينية اليوم الثلاثاء بأن ثلاثة فلسطينيين أصيبوا بجروح في مخيم خان يونس جنوب قطاع غزة عندما تعرض المخيم للقصف المدفعي وإطلاق النار من الدبابات الإسرائيلية الموجودة على حدود مجمع مستوطنات غوش قطيف.

كما اجتاحت قوات الاحتلال مدينة جنين وفرضت حظرا للتجول وبدأت عمليات دهم موسعة. وأفادت الأنباء بوقوع مواجهات تبادل لإطلاق نار بين الفلسطينيين وجنود الاحتلال الذين انتشروا وسط جنين تدعمهم الآليات المدرعة مما أسفر عن وقوع إصابات في صفوف الفلسطينيين.

وذكرت مصادر أمنية فلسطينية أن جيش الاحتلال الإسرائيلي اقتحم صباح اليوم الثلاثاء مستشفى رافيديا في نابلس شمال الضفة الغربية حيث اعتقل جريحين فلسطينيين كانا يتلقيان العلاج نتيجة إصابتهما بالرصاص.

وقالت المصادر إن الجريحين هما فهد بني عودة (27 عاما)وعثمان أبو الرموش (27 عاما) وكلاهما من كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح. وكان الجريحان قد نقلا إلى المستشفى الجمعة الماضية بعد إصابتهما بجروح بالغة في اشتباك مع القوات الإسرائيلية استشهد فيه خالد النمروطي أحد مسؤولي كتائب الأقصى في المدينة.


جنود الاحتلال اقتحموا مستشفى رافيديا بنابلس واقتادوا فلسطينيا من وحدة العناية المركزة

وقال مسؤولو المستشفى إن بني عودة كان على جهاز للتنفس الصناعي في وحدة الرعاية المركزة عندما انتزعه جنود الاحتلال. واحتج المسؤولون على هذا التصرف مؤكدين أن حياة المريض في خطر.

وذكرت الإذاعة العامة الإسرائيلية أن الرجلين نقلا إلى تل أبيب ليستجوبهما جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (الشين بيت) الذي يشتبه في أنهما متورطان في عدد من العمليات ضد إسرائيل.

وقال مصدر عسكري إسرائيلي إن فلسطينيا آخر تلاحقه إسرائيل اعتقل صباح اليوم في مخيم بلاطة للاجئين في نابلس حيث فرض جيش الاحتلال حظر التجول وقام بمداهمات.

المصدر : الجزيرة + وكالات